اهتماماتك

هكذا يُمكِنُكِ أن تصبحي شخصية مرنة لتتغلبي على سلبياتِكِ

هكذا يُمكِنُكِ أن تصبحي شخصية مرنة...

محتوى مدفوع

وجدت دراسة إسبانية حديثة أن التعامل بشدة وصرامة مع النفس أمر من شأنه أن يجعل الأشخاص أكثر مرونة وربما يحميهم من خطر التعرض لبعض النكسات في المستقبل. واتضح من نتائج الدراسة التي أجراها الباحثون في جامعة "لا ريوجا" الدولية بإسبانيا أن الأشخاص الذين "يعيدون ترتيب أوراقهم" بعد تعرضهم لإخفاق ما تتزايد لديهم معدلات الثقة بالنفس، العزيمة، استراتيجيات المواجهة وكذلك التسامح إزاء المواقف السلبية. وأوضح الباحثون أنهم يعتقدون أن المرونة مهارة مكتسبة، وليست سمة شخصية ثابتة، ولهذا من الممكن تعلمها. وأكد الباحثون على أهمية ما توصلوا إليه من نتائج؛ لأنها قد تفيد الطلاب الذين يعانون من إخفاقات دراسية وكذلك هؤلاء الذين

وجدت دراسة إسبانية حديثة أن التعامل بشدة وصرامة مع النفس أمر من شأنه أن يجعل الأشخاص أكثر مرونة وربما يحميهم من خطر التعرض لبعض النكسات في المستقبل.

واتضح من نتائج الدراسة التي أجراها الباحثون في جامعة "لا ريوجا" الدولية بإسبانيا أن الأشخاص الذين "يعيدون ترتيب أوراقهم" بعد تعرضهم لإخفاق ما تتزايد لديهم معدلات الثقة بالنفس، العزيمة، استراتيجيات المواجهة وكذلك التسامح إزاء المواقف السلبية.

وأوضح الباحثون أنهم يعتقدون أن المرونة مهارة مكتسبة، وليست سمة شخصية ثابتة، ولهذا من الممكن تعلمها. وأكد الباحثون على أهمية ما توصلوا إليه من نتائج؛ لأنها قد تفيد الطلاب الذين يعانون من إخفاقات دراسية وكذلك هؤلاء الذين يناضلون من أجل العثور على وظيفة.

وتوصل الباحثون لتلك النتائج الهامة بعدما قاموا بتحليل الوضعيات الخاصة بـ 365 طالباً، تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 21 عاماً، وتعرضوا لإخفاقات دراسية ويحتمل أن يواجهوا صعوبات في سبيل الحصول على وظائف.

وشدد الباحثون في هذا الإطار على أهمية تعليم الشبان الصغار الطريقة التي يمكن أن يحددوا من خلالها أهدافهم بعد التعرض للإخفاقات؛ لأن ذلك يساعدهم على تجاوز الصعاب في الدراسة والحياة بشكل عام.

اترك تعليقاً