اهتماماتك

اقتراب العلماء من حل لغز الأحلام !

اقتراب العلماء من حل لغز الأحلام !

تعد الأحلام أكثر أشكال الوعي غموضا، فخلال النوم يشهد الإنسان وبشكل غريب أفكارا وصورا وأحداثا كاملة، لا يعرف مصدرها ولا حقيقتها، وصرّح باحثون مؤخرا أنهم اكتشفوا وجود ما يمكن اعتباره "بصمة الحلم" في المخ، وهي بمثابة اللغز أو السر الذي طالما بحثوا عن حل له، فهذا التقلب بين انعدام الوعي، وورود الأفكار والصور والأحلام بخاطر الإنسان أمر كان غامضا للباحثين. ركز الباحثون تحت إشراف فرانسيسكا سيسالاري من مستشفى لوزان الجامعي بمساعدة زملاء لهم من جنيف وإيطاليا والولايات المتحدة على فحص نشاط الدماغ أثناء الأحلام باستخدام تخطيط أمواج الدماغ، فقاسوا نشاط الدماغ على سطح المخ لدى 32 متطوعا باستخدام 256 قطبا

تعد الأحلام أكثر أشكال الوعي غموضا، فخلال النوم يشهد الإنسان وبشكل غريب أفكارا وصورا وأحداثا كاملة، لا يعرف مصدرها ولا حقيقتها، وصرّح باحثون مؤخرا أنهم اكتشفوا وجود ما يمكن اعتباره "بصمة الحلم" في المخ، وهي بمثابة اللغز أو السر الذي طالما بحثوا عن حل له، فهذا التقلب بين انعدام الوعي، وورود الأفكار والصور والأحلام بخاطر الإنسان أمر كان غامضا للباحثين.

ركز الباحثون تحت إشراف فرانسيسكا سيسالاري من مستشفى لوزان الجامعي بمساعدة زملاء لهم من جنيف وإيطاليا والولايات المتحدة على فحص نشاط الدماغ أثناء الأحلام باستخدام تخطيط أمواج الدماغ، فقاسوا نشاط الدماغ على سطح المخ لدى 32 متطوعا باستخدام 256 قطبا كهربيا وضعت على الرأس و الوجه.

وأيقظ الباحثون المتطوعين عدة مرات أثناء الليل لسؤالهم عما إذا كانوا قد رأوا أحلاما ثم قارنوا نشاط المخ أثناء مراحل الأحلام بنشاطه أثناء المراحل التي خلت من الأحلام وخلصوا من خلال ذلك إلى أنه وبصرف النظر عن مرحلة النوم، فإن النائم لم ير أحلاما إلا عندما كانت منطقة خلفية بالمخ نشطة وهي المنطقة التي أطلقوا عليها وصف "المنطقة القشرية الخلفية الساخنة".

وفسر الباحثون سبب إمكانية حدوث الأحلام في مرحلتي النوم وقالوا إنه عندما تكون هذه المنطقة الخلفية بالمخ نشطة فإن الشخص النائم يحلم بصرف النظر عن درجة نشاط المخ في بقية المخ.

وفي تجربة أخرى تم خلالها مراقبة نشاط المخ بشكل مباشر استطاعوا من خلالها التنبؤ بما إذا كان المتطوعون سيحلمون أم لا وذلك بدقة نحو 90 %.

ثم حلل الباحثون نشاط المخ أثناء مرحلة نوم حركة العين السريعة بدقة أكثر من خلال مراقبة مجموعة من سبعة متطوعين تدربوا سابقا على إعطاء وصف دقيق لأحلامهم فتبين أنه أثناء الأحلام التي ترد فيها عناصر مثل الوجوه أو اللغة فإن المخ يكون نشطا بشكل خاص في المناطق التي تعالج هذه العناصر أثناء مرحلة اليقظة، وذلك يظهر أن الأحلام تنشط مناطق المخ نفسها التي تنشطها مشاهداتنا في حالة اليقظة.

اترك تعليقاً