اهتماماتك

كيف يصبح ديكور غرفة طفلك محفزًا على النوم الهادىء؟

كيف يصبح ديكور غرفة طفلك محفزًا على...

محتوى مدفوع

تعاني كثيرات من الأمهات مع أطفالهن عندما يرغبن في الذهاب إلى السرير من أجل النوم، وتتمنى كل الأمهات أن يحب الأطفال وقت النوم، مثلما يحبون وقت اللعب واللهو. ولا تعرف هؤلاء الأمهات أن توفير الديكور الملائم لغرفة الطفل، يمكن أن يلعب دورا في مساعدته على النوم الهادىء والصحي.. خلق بيئة مريحة يجب توفير درجة حرارة مناسبة في الغرفة، مع عدم جعل الغرفة دافئة أكثر من المعدل الطبيعي، لأن الدفء الزائد يجعل الطفل يستيقظ أثناء الليل أكثر من مرة. الألوان ترغب الأمهات أحيانا في تلوين غرف الطفل بألوان مبهجة، مثل الأصفر المشرق والوردي والأخضر، ولكن المشكلة أن هذه الألوان المحفزة لن

تعاني كثيرات من الأمهات مع أطفالهن عندما يرغبن في الذهاب إلى السرير من أجل النوم، وتتمنى كل الأمهات أن يحب الأطفال وقت النوم، مثلما يحبون وقت اللعب واللهو.

ولا تعرف هؤلاء الأمهات أن توفير الديكور الملائم لغرفة الطفل، يمكن أن يلعب دورا في مساعدته على النوم الهادىء والصحي..

خلق بيئة مريحة

يجب توفير درجة حرارة مناسبة في الغرفة، مع عدم جعل الغرفة دافئة أكثر من المعدل الطبيعي، لأن الدفء الزائد يجعل الطفل يستيقظ أثناء الليل أكثر من مرة.

الألوان

ترغب الأمهات أحيانا في تلوين غرف الطفل بألوان مبهجة، مثل الأصفر المشرق والوردي والأخضر، ولكن المشكلة أن هذه الألوان المحفزة لن تجعل الطفل يحصل على نوم هادىء، لذا يفضل اختيار الألوان التي تهدىء الأعصاب، ومنها الأخضر والموف والبني، لأنها تعمل على تهدئة الأعصاب وجعل الطفل ينام بعمق واسترخاء.

الضوء

يجب أن يعرف طفلك أن النوم مرتبط إلى حد ما بالظلام، ومن هنا أهمية عمل إضاءة مناسبة وخافتة، أما إذا كان ابنك يخشى الظلمة، فيمكن إضافة مصباح صغير بضوء أحمر.

الاستحمام والتدليك

عادة ما يأتي الاستحمام والتدليك بنتائج جيدة، مع الأطفال قبل النوم، شريطة أن يقترن هذا ببيئة هادئة، مع قضاء بعض الوقت في غرفة الطفل قبل خلوده إلى النوم، مما يجعله يركن إلى النوم في سكون وراحة.

اترك تعليقاً