اهتماماتك

دراسة: هذا هو الهاجس الأكبر للآباء والأمهات حول مولودهما أثناء الحمل!

دراسة: هذا هو الهاجس الأكبر للآباء...

محتوى مدفوع

طرحت أكاديمية الأمهات الفرنسية سؤالاً للآباء والأمهات الذين ينتظرون مولوداً جديداً حول أكثر شيء يخافانه بعد ولادة الطفل، وكشفت أجوبة الأزواج أن الخوف من أن لا يكون طفلهما جميلاً هو أوّل وأهمّ ما يخشيانه، كما تخاف النساء من أخطار الولادة بنسبة 67% وفقط 29% بالنسبة للرجال. تكشف دراسة حديثة، أن الخوف الأكبر عند الآباء والأمهات المستقبليين ليس أن لا يكون طفلهما ذكيّاً (31% تحدثوا عن مسألة الذكاء)، أو أن لا يحبّ أبويه (36%)، وليس أيضاً أن يشكو من إعاقة (65%)، ولكنهما لا يتمنيان أبدا أن لا يكون جميلاً، هذا ما صرّح به أكثر من 73% من أشخاص طرح عليهم سؤال:

طرحت أكاديمية الأمهات الفرنسية سؤالاً للآباء والأمهات الذين ينتظرون مولوداً جديداً حول أكثر شيء يخافانه بعد ولادة الطفل، وكشفت أجوبة الأزواج أن الخوف من أن لا يكون طفلهما جميلاً هو أوّل وأهمّ ما يخشيانه، كما تخاف النساء من أخطار الولادة بنسبة 67% وفقط 29% بالنسبة للرجال.

تكشف دراسة حديثة، أن الخوف الأكبر عند الآباء والأمهات المستقبليين ليس أن لا يكون طفلهما ذكيّاً (31% تحدثوا عن مسألة الذكاء)، أو أن لا يحبّ أبويه (36%)، وليس أيضاً أن يشكو من إعاقة (65%)، ولكنهما لا يتمنيان أبدا أن لا يكون جميلاً، هذا ما صرّح به أكثر من 73% من أشخاص طرح عليهم سؤال: ما أكثر ما تخاف منه فيما يتعلق بمولودك الجديد؟ واتضح أنهم يخافون البشاعة أكثر من أي شيء آخر، أن الجمال والشكل الرائع والمحبوب واللطيف هو أكثر ما يتمنى هؤلاء الآباء والأمهات أن يكون عليه الطفل الجديد.

في المرتبة الأخيرة فيما يتعلق بهذه المخاوف نجد أن نسبة 12% يخشون أن لا يحبوا طفلهم الجديد، وقبلها نجد الخوف من أن لا يشبههما بنسبة 29%.

بالنسبة لـ 71 % من الآباء، الولادة ليست مصدر خوف بالنسبة لهم مطلقاً، بينما 67 % من الأمهات اللواتي ينتظرن مولوداً خائفات من الولادة، ومن أي مضاعفات أو أحداث مفاجئة قد تحدث لهن أو للطفل أثناء الولادة.

هذا الاستطلاع تم إجراؤه من خلال أجوبة 412 ثنائيا ينتظران مولوداً ويمثلون فئات مختلفة على المستويات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وتتراوح أعمارهم بين 18 وما فوق، الذين شاركوا في هذا الاستطلاع الحديث انقسمت أعمارهم كالآتي: 18-25 عاما بنسبة 37% ممن أجابوا على السؤال، 26-34 عاما بنسبة 47%، 35 عاما فما فوق كانوا بنسبة 16%.

اترك تعليقاً