حُبك للقهوة السوداء قد يعكس شخصيتك السيكوباتية

حُبك للقهوة السوداء قد يعكس شخصيتك السيكوباتية

لبنى عبدالكريم

على ما يبدو، فإن الطريقة التي تختارين فيها شرب فنجان القهوة الصباحية ليست مسألة ذوق شخصي بقدر ما هي في الواقع انعكاس لأشياء كثيرة عن شخصيتك أنت لا تدركينها.

وفقا لدراسة جديدة، يميل الأشخاص الذين يفضلون طعم القهوة السوداء إلى أن تكون سمات شخصياتهم سيكوباتية، أي أنهم يعانون من ازدواج الشخصية المزمن. وعلمياً، فإن الشخصية السيكوباتية هي من أكثر الشخصيات تعقيداً وصعوبة في التعرف على صاحبها إذ يجيد المصاب بهذه الحالة تمثيل دور الشخص العاقل الذي يبهرك بصفاته الإنسانية الرائعة وشهامته مع الآخرين لكن ليس لفترة طويلة لأنه عند اقترابك منه تكتشف أنه ضمنياً يخفي شخصية أخرى قادرة على التلاعب بمشاعر الآخرين واستغلالهم بأسوأ الطرق وقد يصل سلوكه إلى ارتكاب الجرائم.

ووجد باحثون من جامعة إنسبورغ النمساوية بإن الأشخاص الذين يستمتعون بتناول الأطعمة والمشروبات ذات الطعم اللاذع أو المر مثل القهوة المركزة أو مياه تونيك الغازية أو الفجل يميلون إلى أن يكونوا أكثر عدائية من الأشخاص الذين يفضلون الأطعمة العادية الطعم أو حلوة المذاق مثل الحلويات أو الكعك والذين يتميزون بشخصيات لطيفة واجتماعية.

وأكد الأخصائي النفسي بول روزين أن هؤلاء الأشخاص قد يكونون ساديين إذ إنهم يتلذذون بإلحاق الأذى بأجسامهم بأطعمة يرفضها الجسم، حيث يقول: “بالنسبة للأطعمة التي يكون مذاقها غير مقبول بالفطرة، يجد الشخص السيكوباتي متعة في تذوقها لأن جسمه يرفضها لكنه يعلم بأنها لا تشكل خطراً عليه فيستمر في تعذيب جسمه”.

لذا، فإذا كنت قلقة على كمية الحلويات التي تستهلكينها، تذكري دائماً أنك في الواقع من الشخصيات الرائعة ذات المعشر الجميل وبعيداً عن أي خلل نفسي سيكوباتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com