هل تساءلت يومًا ما الذي يجعل المرأة أنثى “لعوب”..؟!

هل تساءلت يومًا ما الذي يجعل المرأة أنثى “لعوب”..؟!

فوشيا - آمال أحمد

المرأة مخلوق حساس، خلقها الله من ضلع الرجل، ليمثل لها الحماية، وتمثل له الحنان، وأياً كان نوع المرأة، فهي في النهاية تبحث عن الحب، وهو غالباً ليس مجرد رجلٍ يقاسمها فراشه، و لكنه يقاسمها حياته، بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

إذاً ما الذي يجعل المرأة تصل في النهاية، إلى أن تكون لعوباً، هل هي طبيعتها؟ أم أن هناك أشياء بحثت عنها و لم تجدها؟، أم أنها ترغب في قضاء وقت عابر وبعد أن ينتهي تحتقر نفسها وتندم على ما آلت إليه حياتها؟.

تجيب مجلة “بولد سكاي”، المهتمة بشؤون المرأة، عن الأسباب التي توصل المرأة إلى أن تكون لعوبًا وما هي صفاتها؟.

مفهوم المزاح والمغازلة

17-1484632230-harmlessflirting

تقوم معظم الفتيات باتباع أسلوب المزاح والمغازلة، لتقريب المسافات بينها وبين أي شخص تعرفت عليه حديثاً، فهي واحدة من أسهل الوسائل، لكسر الجليد مع هذا الشخص.

العلاقة العابرة

x17-1484632239-relationshipmightjustbeatimepass.jpg.pagespeed.ic.2qWGn0XvBN

إذا كانت الفتاة ليست جادة في العلاقة، ولا يحاسبها ضميرها عند مغازلة رجل، قد يكون هناك سبب آخر لاستمرارها في هذه العلاقة، أو أن هناك منفعة ما من وراء هذا الرجل.

انعدام الأمن

x17-1484632245-shemightbeinsecurecover.jpg.pagespeed.ic.NLYJVx4buN

قد لا تشعر المرأة بالأمان الكافي في هذه العلاقة، ولا تجد الأمان عند من يشاركها حياتها، ولا يكترث الرجل بأن يشعرها بذلك، ما يجعلها تبحث عن غيره.

جذب الانتباه

x17-1484632250-shemustbeaattentionseeker.jpg.pagespeed.ic.zWEt2-iELv

كل امرأة تحب أن تكون محور اهتمام شريكها، وهو سبب كاف يجعلها تفعل تلك الأشياء، لتثير غيرته وتجعله قلقاً حول استمرار العلاقة.

السيطرة

x17-1484632254-tocommandoverherman.jpg.pagespeed.ic.3pvQWtDXIl

أن تكون هي القائد لأكثر من رجل، وهو من أكثر الأسباب شيوعاً، فهي تغازل رجالاً آخرين ليقعوا في شباكها، لكي تشعر برغبتها في السيطرة، ما يجعلهم جميعاً مستمرين في العلاقة معها.

إنهاء العلاقة

x17-1484632234-itmightbedoneonpurposetoendtherelationship.jpg.pagespeed.ic.PdC0k3UAXz

قد تكون تلك التصرفات عن قصد لإنهاء العلاقة، وتتعمد أن تظهر بهذا الشكل، للتخلص من العلاقة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com