بالفيديو: إحالة الرجل للتقاعد الجنسي

بالفيديو: إحالة الرجل للتقاعد الجنسي

فوشيا- خاص

نجح العلماء في إثبات أنه يمكن صنع خلايا جنسية من خلال إعادة برمجة أي نوع من الخلايا، ما يقود إلى مجموعة جديدة من الاحتمالات المستقبلية في مجال الخصوبة.

إن فكرة تكوين أجنة من خلايا الجلد أصبح احتمالاً يستكشفه العلماء بعد نجاحهم في إنتاج فئران سليمة باستخدام تقنية تكوين الأمشاج أو”الجاميتات”. وهي تقنية ثورية تتضمن خلايا جذعية جنينية تتم إعادة برمجتها لتصبح خلايا جنسية صالحة.

يمنح تطبيق هذه التقنية الأمل للأشخاص الذين يعانون من العقم بسبب علاجات السرطان، وللأزواج الذين يخضعون لعلاج الخصوبة، كما يمكن استخدامها من أجل إنتاج خلايا بويضات من خلايا جلد ذكور، وهذا يجعل إنتاج أجنة من أزواج مثليين محتملاً أكثر.

أخيراً، يبحث الخبراء منذ الآن في العواقب المحتملة لتقنية تكوين الجاميتات في المختبر، ففي حال أصبحت هذه التقنية سهلة الوصول وغير مكلفة فهل سنواجه احتمالية “زراعة الأجنة” التي تقلل من قيمة حياة الإنسان، وعند ربطها مع تقنية تعديل الجينات سوف تثار مخاوف أخلاقية مثل تحسين الإنسان أو الأطفال المصممين حسب الطلب والموضات. وبعد أن أصبحت هذه التقنية في المختبر ممكنة من الناحية النظرية فإن تكوين طفل من 3 آباء جينياً أو أكثر تثير تساؤلات حول الحقوق والمسؤوليات القانونية لكل واحد من الآباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com