اهتماماتك

الصابون الحلبي يلجأ إلى ضواحي العاصمة الفرنسية..!

الصابون الحلبي يلجأ إلى ضواحي العاص...

تضررت العديد من القطاعات بسبب الحرب والنزاعات الدامية التي تعرفها سوريا، أغلقت على إثرها معظم الشركات والمعامل وتجمدت الاستثمارات المحلية والدولية. وجد الصابون الحلبي الذي اشتهر منذ آلاف السنين بخصائصه المرطبة والمهدئة ملاذه في العاصمة الفرنسية. إذ نقل خبير سوري في صناعة الصابون تقنيته وخلطته التقليدية التي يشتغل بها منذ 35 عامًا، إلى إحدى الشركات المتواجدة في ضواحي باريس، وتحديدًا بالمنطقة الصناعية سانتيني. تأتي هذه المبادرة بهدف إعادة إحياء صناعة الصابون الحلبي والحفاظ على هذا الإرث العربي القديم. صحيح أن هذا المصنع الباريسي لا يمت للسوق السوري المليء بالمحلات التجارية التقليدية بأي صلة، إلا أنك فور دخوله، تستطيع تذوق النفحات

تضررت العديد من القطاعات بسبب الحرب والنزاعات الدامية التي تعرفها سوريا، أغلقت على إثرها معظم الشركات والمعامل وتجمدت الاستثمارات المحلية والدولية.

Gamme-Alepia

وجد الصابون الحلبي الذي اشتهر منذ آلاف السنين بخصائصه المرطبة والمهدئة ملاذه في العاصمة الفرنسية. إذ نقل خبير سوري في صناعة الصابون تقنيته وخلطته التقليدية التي يشتغل بها منذ 35 عامًا، إلى إحدى الشركات المتواجدة في ضواحي باريس، وتحديدًا بالمنطقة الصناعية سانتيني. تأتي هذه المبادرة بهدف إعادة إحياء صناعة الصابون الحلبي والحفاظ على هذا الإرث العربي القديم.

afc0

صحيح أن هذا المصنع الباريسي لا يمت للسوق السوري المليء بالمحلات التجارية التقليدية بأي صلة، إلا أنك فور دخوله، تستطيع تذوق النفحات الأريجية للزيتون والغار الموضوعة في أروقته التي تعج بأكوام من ألواح الصابون الجافة. وستتم جميع مراحل التصنيع هناك، من قياس واختيار المكونات والصب والتقطيع والتجفيف على الطريقة التقليدية التي يعود تاريخها إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة.

15776902-syrie-comment-le-savon-d-alep-a-trouve-refuge-en-france

اشترك في هذا المشروع كل من الخبير في صناعة الصابون حسن حرستاني، وسمير قسطنطيني الذي يعمل في مجال مستحضرات التجميل والمالك لشركة "اليبيا" Alepia منذ سنة 2004.

savon_1127_1

بسبب الأزمة التي تشهدها سوريا، غادر حسن مع عائلته البلاد وتوجه إلى فرنسا، يقول متنهدًا: "أجبرنا على مغادرة بلدنا ومنازلنا وأصدقائنا وأعمالنا. كانت منطقة حلب لوحدها تضم ما يقارب خمسين مصنعًا للصابون، أما الآن فلا يزال ثمة اثنان أو ثلاثة كحد أقصى".

12012-exfoliant-masque-purifiant-shampoing-n-article_full-4

بالرغم من أن الصابون الحلبي يصنع اليوم في فرنسا، إلا أنه ما يزال يعد إنتاجًا سوريًا وحلبيًا أصيلاً. يقول سمير قسطنطيني: "الصابون الحلبي يعكس سر المهنة وخلطات منتقلة أبًا عن جد. عندما يفتح طاه فرنسي مطعمًا في نيويورك مثلاً، يبقى مطبخه فرنسيًا وليس أمريكيًا. وهو الأمرنفسه بالنسبة للصابون الذي ينتجه خبير وصانع الصابون المعروف حرستاني".

اترك تعليقاً