فوشيا جديد فوشيا

بين الماضي والحاضر.. كيف تغيرت مفاهيم الرجولة في نظر المرأة ؟

لاشك أن نظرة المرأة للرجل تتغير من فتاة لأخرى، إذ إن كل امرأة لديها مواصفات معينة لفارس أحلامها، والتي قلما تتشابه، إلا أن ثمة عيوباً معينة تشترك في كراهيتها كافة النساء، فيما يتعلق بنصفها الثاني.

فالنساء، دائمًا، يعشقن الرجل القوي، والرومانسي، والعطوف، والسخي، واللطيف، وبالقطع يكرهن الضعيف الاتكالي والبخيل والعنيف، فماذا تكره المرأة في الرجل، وكيف تغيرت نظرتها عبرالعصور؟

قبل فترة السبعينيات، كان الرجال يقضون وقتًا أقل في المنزل، ووقتًا أطول في العمل، لكن مع ازدياد الحرية الجنسية والاضطرابات السياسية، تغير الرجل المعاصر، وفي التسعينيات، مع اختفاء الحدود الفاصلة بين الذكورة وما يعتبر أنثويًا، ظهرت موجة من التقليعات والصرعات في عالم الرجال، من جل تصفيف الشعر، والبنطلونات الضيقة، فتغيرت النظرة للرجل، وجاذبيته.

ولكي نعرف شعور المرأة المعاصرة حيال الرجولة اليوم والرجولة أمس، تقول مجموعة من النساء لا تتجاوز أعمارهن الثلاثين، ما تحبه وما تكرهه في الرجل المعاصر...

معظم النساء تحب من الرجل اليوم ألا يتوقع أن تكون المرأة ربة منزل مطيعة، وأن تجلس في البيت دون العمل.

تكره النساء إطالة الرجال أظافرهم وصبغهم شعرهم، واهتمامهم بما يرتدونه أكثر من الفتيات.

تستاء النساء عندما لا يقوم الرجل بالخطوة الأولى في المواعدة، فالنساء تحب أن يقوم الرجل بالمبادرة أولاً، خصوصًا أن الرجولة اليوم باتت محيرة فيما يتعلق بأمور العلاقة العاطفية.

قديمًا، كان الرجل يسحب كرسيًا من أجل حبيبته ويفتح لها الباب، وهو أمر جيد، أما الآن، إذا حاول الرجل فعل ذلك، ينتهي به الأمر للندم على فعلته.

تؤكد أكثر النساء بأن على الرجال الاهتمام بعضلات جسمهم، فالعضلات جذابة أيها الرجال.

الرجال اليوم لا يشعرون بضرورة حماية بيوتهم، ففي الخمسينيات، كان الرجل رب المنزل، أما الآن أغلب الرجال يتصرفون كالصبية ولا يعرفون كيف يكونوا قادة لبيوتهم.

 

أخر الأخبار على فوشيا