ما هو "الإعلان المحدود" لارتباطك العاطفي.. وما منفعته؟‎
shutterstock

ما هو "الإعلان المحدود" لارتباطك العاطفي.. وما منفعته؟‎

"الإعلان المحدود للارتباط العاطفي وسيلة لإثارة الاهتمام دون مشاركة كل شيء بشكل صريح ومباشر".
خبراء

يميل بعضهم لتجنب نشر الأخبار التي تخصه، وهناك نماذج كثيرة لنساء أو فتيات لا يفضلن الإفصاح عن مستجدات حياتهن أو شؤونهن الخاصة على السوشال ميديا ويتجنبن كذلك مشاركتها مع المحيطين بهن، إلا في أضيق الحدود لرغبتهن في التكتم على تفاصيل حياتهن الخاصة.

وأقصى ما يفعلنه هو ما يعرف بـ"الإعلان المحدود" أو الكشف فقط عن تلميحات أو معلومات مقتضبة بخصوص الأمور التي تستجد في حياتهن دون الاستفاضة في الحديث عن التفاصيل.

وهذه الإستراتيجية بدأ يتحدث عنها خبراء وباحثون الآونة الأخيرة، كونها طريقة يمكن أن تفيد في إنجاح العلاقات بعيدا عن أي مشكلات قد تنتج عن المجاهرة بها أو الإعلان عنها.

ما هو الإعلان المحدود للارتباط العاطفي؟

هو مجرد تلميح بسيط أو مقتضب لوجود علاقة دون الاستفاضة في نشر التفاصيل، وذلك من باب الحفاظ على الخصوصية، عدم المبالغة في التعبير عن الفرحة أو عدم التيقن من مصير العلاقة.

وأشار الخبراء إلى أن تلك الطريقة هي وسيلة لإثارة الاهتمام من دون مشاركة كل شيء بشكل صريح ومباشر، ويمكن للمرأة تنفيذ ذلك بعدة أشكال مختلفة، كترك تعليق، نشر صورة أو مشاركة منشور ينطوي على شيء قريب من الحالة التي تمر بها في الوقت الراهن مع طرف آخر.

ما فوائد الإعلان المحدود للارتباط العاطفي؟

- يعد بديلا صحيا لفكرة المجاهرة بكافة خصوصياتك العاطفية على الملأ.

- يمنحك الفرصة للتقرب أو التعرف أكثر على الطرف الآخر دون السماح للناس بالتدخل.

- يقدم لك وللطرف الآخر الفرصة لعمل تفاهمات بشأن علاقتكما بعيدا عن تطفل المحيطين.

لم زاد رواج تلك الطريقة خلال الآونة الأخيرة؟

أوضح الخبراء أن هناك سببين رئيسيين وراء انتشار تلك الطريقة أخيرا، ألا وهما:

- التمهيد لتقديم الطرف الآخر لدائرتك المقربة بصورة تدريجية، لأنه أولا وأخيرا شخص جديد على الدائرة المحيطة بك، ومن ثم فإن التمهيد لدخوله في حياتك سيسهل عليكما الكثير لاحقا.

- التخفيف نوعا ما من شعور الرفض حال عدم اكتمال العلاقة بينكما لأي سبب كان؛ لأنه حينها لن يكون لديك كثير من الصور أو المنشورات العلنية التي تجمعكما أمام الناس بعد انتهاء العلاقة.

كيف تتصرفين لو لم ترق تلك الطريقة للطرف الآخر؟

الحل الأمثل في تلك الحالة هو التواصل والتحدث بوضوح وشفافية عن كل شيء، ولكما في النهاية مطلق الحرية للتصرف كيفما ترغبان؛ لأن الأهم هو التعامل باتساق وأمانة مع مشاعركما وتخوفاتكما، والمؤكد أنكما ستكتشفان في الأخير ما إن كان ذلك النهج مناسبا لكما أم لا.

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com