فوشيا جديد فوشيا

بالصور.. الحزن واليأس في مواجهة الاغتصاب

في عمل غريب من نوعه، قررت الفنانة الأسترالية صوفيا هيوسون إخراج فيديو قصير مدته 3 دقائق فقط، تمثل به عملية "الاغتصاب" مع رجل مجهول بمنزلها في نيويورك. وتظهر هيوسون في الفيديو أثناء تعرضها للاغتصاب من رجل غريب لا يظهر منه سوى يداه، وفي الفيديو يتم التركيز أكثر على ملامح هيويسون التي قامت بآداء دور المرأة المُغتَصبة، وتظهر أيضاً يدا الرجل المُغتَصِب أثناء صفعها والإمساك بكتفيها بقوة كما يحصل في الاعتداءات الجنسية. وتعليقاً على العمل، قالت هيوسون: "لا تكمن أهمية العمل في العنف والضرب الموجه للمرأة، بل في ملامح وجهها الحزينة والغاضبة، ونظراتها اليائسة التي لا يتحملها المشاهد، فكل من ينظر في عينيها سيشعر بالذنب لأنه أصبح شاهداً على تلك الجريمة". وعن اسم الفيلم "هل أنت بخير يا بوب؟" قالت هيوسون: "في نهاية الفيديو اتقصد أن أسأل الرجل الذي كان شريكي في التمثيل، إن مرّت الأمور على ما يرام. وقد تستغربون، ففي الفيلم أنا الضحية (المرأة التي تتعرض للاغتصاب) لكنني حاولت توصيل فكرة أن ما حدث كان مشهداً تمثيلياً فقط، فتعمدت أن أسأله عن حاله بعد المشهد، ومن ناحية أخرى، أردت أن أسلط الضوء على فكرة أن المرأة ما زالت تضع حتى اليوم رفاهية الآخرين وعاطفتهم قبل مصلحتها. وأكدت هيوسون أن الفيلم القصير سيصبح متاحاً للمشاهدة على الإنترنت في أيلول القادم، أما الآن فهو متاح فقط في "معرض مارس" في ملبورن بأستراليا.
أخر الأخبار على فوشيا