حياتك

دراسة: الصراخ خير وسيلة لإراحة النفس من الضغوطات

دراسة: الصراخ خير وسيلة لإراحة النف...

الصراخ، حتى وإن كان عالياً، إلا أنه يريح الإنسان نفسياً، ويريحه من حالة الإجهاد التي يعاني منها؛ فحسب ما ذكرته دراسة بريطانية، فإنه يساعد في إخراج كل الضغط النفسي وطرد الطاقة السلبية من جسم الإنسان، عدا عن فوائده في إنعاش الدماغ وتحسين المزاج. فقد توصل باحثون أمريكيون أيضاً إلى أن الغضب قد يكون سبباً رئيسياً للإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية، حيث يسبق الإصابة بهذيْن المرضيْن خلال فترة تصل لنحو ساعتين، يكون خلالها الشخص معرضاً للإصابة بشكل أكبر إذا لم يتم التنفيس عنه. كما أثبتت دراسة صادرة من كلية الطب النفسي في شيكاغو أن الصراخ حتى لو كان قليلاً، فإنه

الصراخ، حتى وإن كان عالياً، إلا أنه يريح الإنسان نفسياً، ويريحه من حالة الإجهاد التي يعاني منها؛ فحسب ما ذكرته دراسة بريطانية، فإنه يساعد في إخراج كل الضغط النفسي وطرد الطاقة السلبية من جسم الإنسان، عدا عن فوائده في إنعاش الدماغ وتحسين المزاج.

فقد توصل باحثون أمريكيون أيضاً إلى أن الغضب قد يكون سبباً رئيسياً للإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية، حيث يسبق الإصابة بهذيْن المرضيْن خلال فترة تصل لنحو ساعتين، يكون خلالها الشخص معرضاً للإصابة بشكل أكبر إذا لم يتم التنفيس عنه.

كما أثبتت دراسة صادرة من كلية الطب النفسي في شيكاغو أن الصراخ حتى لو كان قليلاً، فإنه يساعد على التعبير عن مشاعر الغضب والحزن لما له من فوائد كثيرة على الصحة النفسية، تماماً كما تفعل نوبات الصراخ في التخفيف من حدة الضغط النفسي إذا شعر الإنسان بالإجهاد.

لذلك نصح القائمون على الدراسة أي شخص قد يتعرض لإجهاد جراء ظروف ومواقف متعددة أن يتوجه إلى مكان هادئ ويغمض عينيه ثم يأخذ نفساً عميقاً وبعدها يصرخ ولو لفترة قصيرة، حينها سيشعر بأن فرقاً حدث معه.

إضافة إلى ذلك، إن كبح الغيظ لا يؤذي كثيراً، وأن ثورة الغضب قد تكون مفيدة في بعض الأحيان، لذلك على الشخص الغاضب أن يعرف كيف يتعامل مع الغضب وأن لا يكرره.

اترك تعليقاً