جديد فوشيا

صوت الأم مهدئ طبيعي للرضيع .. اكتشفي السبب

صوت الأم مهدئ طبيعي للرضيع .. اكتشف...

كشفت دراسات حديثة بأن سماع الرضيع لصوت أمه يخفف من التوتر لديه بالقدر الذي يؤثر فيه العناق في واقع الحياة. فالطفل الرضيع يعرف صوت أمه حتى قبل ولادته ويستطيع تمييز حديثها وإحداث ردة فعل من خلال تسارع دقات قلبه مقارنة مع سماعه لصوت غريب. وقد أكدت نتائج دراسات نشرتها جريدة Proceedings of the Royal Society B العلمية بأن الأمهات يجلبن الراحة للطفل حتى في الحالات التي تكون فيها الأم بعيدة المسافة عن رضيعها. فعلى سبيل المثال، إذا سمع الرضيع صوت أمه عبر الهاتف، فإن ذلك يكون له مفعول السحر على الطفل في تهدئة أعصابه وطمأنته. ويعتقد الباحثون أن هذا التأثير

كشفت دراسات حديثة بأن سماع الرضيع لصوت أمه يخفف من التوتر لديه بالقدر الذي يؤثر فيه العناق في واقع الحياة.

فالطفل الرضيع يعرف صوت أمه حتى قبل ولادته ويستطيع تمييز حديثها وإحداث ردة فعل من خلال تسارع دقات قلبه مقارنة مع سماعه لصوت غريب. وقد أكدت نتائج دراسات نشرتها جريدة Proceedings of the Royal Society B العلمية بأن الأمهات يجلبن الراحة للطفل حتى في الحالات التي تكون فيها الأم بعيدة المسافة عن رضيعها. فعلى سبيل المثال، إذا سمع الرضيع صوت أمه عبر الهاتف، فإن ذلك يكون له مفعول السحر على الطفل في تهدئة أعصابه وطمأنته.

ويعتقد الباحثون أن هذا التأثير المهدئ يعود سببه إلى إطلاق جسم الطفل لهرمون الأوكسيتوسين في الدماغ، وهو الهرمون المسؤول عن الحب والترابط بين الأم ورضيعها، فيما ينخفض هرمون التوتر والإجهاد "الكورتيزول" من جهة أخرى.

بالنسبة لعالمة الأنثروبولوجيا البيولوجية في جامعة ويسكونسن ماديسون، ليزلي سلتزر،" يتم إطلاق هرمون السعادة هذا عند أول اتصال جسدي للأم بطفلها. لكن من الواضح من هذه النتائج أن صوت الأم يمكن أن يكون له تأثير العناق نفسه، حتى لو لم تكن موجودة معه".

وتأمل سلتزر في اختبار علاقة هرمون الأوكسيتوسين بوسائل الاتصال الأخرى كذلك مثل الرسائل النصية وغيرها، وكذلك النظر في تطور هذا الهرمون لدى الحيوانات وذلك للإجابة على الأسئلة العالقة بخصوص السلوك الاجتماعي والبيولوجيا التطورية في المجتمعات البشرية.

اترك تعليقاً