جديد فوشيا

عمرها 90 سنة وهوايتها رسم ديكور للبيوت مجانًا

عمرها 90 سنة وهوايتها رسم ديكور للب...

محتوى مدفوع

بعد تقاعدها منذ ما يقرب من 30 سنة كموظفة في دائرة الزراعة، لم تشأ التشكيلية أجنيس كاسباركوفا أن تقبع في منزلها وتشاهد التلفزيون بقية حياتها. لذلك قررت استغلال موهبتها في الرسم لتزيين بيوت القرية التي تعيش فيها برسومات فنية من دون مقابل. ورغم بلوغها سن الـ90 سنة، إلا أن أجنيس لا تزال تطرق أبواب البيوت لتقدم خدماتها الفنية وهي تجد ترحيبا كبيرا أينما ذهبت بل وأصبحت نجمة مشهورة في قريتها لوكا. وتقول أجنيس أنها تتمتع كثيرا بتقديم مثل هذه الخدمات لأهالي قريتها وأنها عادة لا تخطط لأعمالها وتصاميمها مسبقا. وتضيف:"عادة أبدأ بالرسم على الحائط وادع الشكل يصمم نفسه بنفسه... وأنا

بعد تقاعدها منذ ما يقرب من 30 سنة كموظفة في دائرة الزراعة، لم تشأ التشكيلية أجنيس كاسباركوفا أن تقبع في منزلها وتشاهد التلفزيون بقية حياتها. لذلك قررت استغلال موهبتها في الرسم لتزيين بيوت القرية التي تعيش فيها برسومات فنية من دون مقابل.

ورغم بلوغها سن الـ90 سنة، إلا أن أجنيس لا تزال تطرق أبواب البيوت لتقدم خدماتها الفنية وهي تجد ترحيبا كبيرا أينما ذهبت بل وأصبحت نجمة مشهورة في قريتها لوكا.

وتقول أجنيس أنها تتمتع كثيرا بتقديم مثل هذه الخدمات لأهالي قريتها وأنها عادة لا تخطط لأعمالها وتصاميمها مسبقا.

وتضيف:"عادة أبدأ بالرسم على الحائط وادع الشكل يصمم نفسه بنفسه... وأنا أفضل التركيز على اللون الأزرق الفاتح للجدران البيضاء."

وتشير إلى أن عملها لا ينتهي؛ لان هناك بيوتا كثيرة في القرية وأنها تضطر أيضا إلى إعادة الرسومات في بعض البيوت بعد أن تفقد لونها وبريقها بمرور الوقت.

وتمضي قائلة:"لقد تعلمت هذه الرسومات من امرأة عظيمة كانت تقوم بمثل هذا الأعمال الطوعية... عندما توفيت تلك المرأة قررت أن أحل مكانها... أنا في الحقيقة أجد متعة كبيرة في فعل ذلك وأحب ان أجعل العالم يبدو بمظهر أفضل."

اترك تعليقاً