لمسات

"الكروشيه".. خيوط تستعيد حكايات الماضي لتنسج روح العصر

"الكروشيه".. خيوط تستعيد حكايات الم...

محتوى مدفوع

حافظت العديد من السيدات على وجود مشغولات الكروشيه، وبرعن في حياكتها بأشكال متجددة تتناسب مع الحياة العصرية. مشغولات الكروشيه من الفنون القديمة الأصيلة، تحرص على حياكتها الماهرات، وتهتم بشرائها السيدات اللواتي يدركن قيمة هذه المشغولات التي تعبق بروح الماضي وذكريات الجدات. تتنوع الخامات المستخدمة في حياكة الكروشيه، ومنها: الخيوط القطنية والصوف والحرير، وغيرها، أما الأدوات فتقتصر على "السنارة" بأحجام مختلفة، والمقص. يعتمد جمال قطع الكروشيه على عاملين، هما: اللون والشكل، بالإضافة إلى المهارة ودقة الصنع في حياكتها، وهذا ما حققته صاحبة الموهبة في تشكيل مشغولات الكروشيه، لميس حبايب، التي حولت الخيوط القطنية لإكسسوارات منزلية غاية في الجمال والروعة. تستهوي لميس

حافظت العديد من السيدات على وجود مشغولات الكروشيه، وبرعن في حياكتها بأشكال متجددة تتناسب مع الحياة العصرية.

مشغولات الكروشيه من الفنون القديمة الأصيلة، تحرص على حياكتها الماهرات، وتهتم بشرائها السيدات اللواتي يدركن قيمة هذه المشغولات التي تعبق بروح الماضي وذكريات الجدات.

تتنوع الخامات المستخدمة في حياكة الكروشيه، ومنها: الخيوط القطنية والصوف والحرير، وغيرها، أما الأدوات فتقتصر على "السنارة" بأحجام مختلفة، والمقص.

يعتمد جمال قطع الكروشيه على عاملين، هما: اللون والشكل، بالإضافة إلى المهارة ودقة الصنع في حياكتها، وهذا ما حققته صاحبة الموهبة في تشكيل مشغولات الكروشيه، لميس حبايب، التي حولت الخيوط القطنية لإكسسوارات منزلية غاية في الجمال والروعة.

تستهوي لميس المشغولات اليدوية بشكل عام، وتسعى دائماً لإعادة تدوير المواد، وباختلاف أنواعها، وتجذبها الألوان المفعمة بالحياة والأمل، وعليه اهتمت مؤخراً بإعادة "الروح" لأعمال الكروشيه بأشكال تلائم مستجدات الحياة.

تنفذ لميس أعمالها بأسلوب مبتكر وجديد، وتحرص على إضافة مشغولات الكروشيه في كل مكان، في غرفة المعيشة، النوم، المطبخ، الحمام، ومدخل البيت أيضاً، وفي أماكن العمل أيضاً.

استفادت لميس من كم المعلومات والشروحات المتعلقة بإنتاج المشغولات اليومية عبر مواقع الإنترنت المتنوعة، بحيث تقوم بالبحث، ثم اختيار أحد المقاطع المتعلقة بإنجاز قطعة ما، وتبدأ بالمتابعة وتسجيل خطوات ومراحل العمل تدريجياً، ثم تنفذها بحسها وذوقها الخاص بشكل مغاير وغير تقليدي.

تستخدم لميس خيوطاً قطنية متنوعة ملونة وبأحجام مختلفة، ومنها خيوط "الكليم"، وتحيكها بإحدى "السنارات" الخاصة بتنفيذ أعمال الكروشيه، ومنها الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، بحسب القطعة وكيف تخطط لتنفيذها.

تدمج لميس ألوان الخيوط مع بعضها البعض بتناغم، فتتداخل ألوان الأبيض مع الرمادي والزهري، والأزرق والأحمر، والأخضر والبني، التركواز والأبيض.. وغيرها من المجموعات التي تشكلها بمهارة وإتقان.

أشكال متنوعة من العلب والصناديق الصغيرة والحافظات وبأحجام مختلفة تصنعها لميس، وتزين بها الطاولات أو الأرفف أو مكاتب العمل، ويمكن وضع عناصر تجميلية بداخلها مثل: الشموع، اصص نباتات الزينة، أدوات ومستحضرات التجميل.

توضح حبايب أن هذه القطع المصنوعة من الكروشيه لها سمة خاصة، بحيث تتميز بدقة صنعها غير التقليدية.

تتنوع أشكال هذه القطع فمنها المربعة، الدائرية، المستطيلة، والبيضاوية، وتعتمد قوة وتماسك هذه القطع على قاعدتها التي تحرص على "شد" خيوطها جيدًا، لتصبح قوية وثابتة بشكل جميل.

وتدرك حبايب أهمية وتأثير الألوان على مزاج الإنسان، وما له من دور كبير في نشر الطاقة الإيجابية في المنزل، وعليه تطبق هذا الأمر في حياتها، سواء في تنسيق ديكور بيتها، أو تجهيز مشغولات يدوية "الكروشيه".

لميس تقضي أوقاتًا جميلة وممتعة في تنفيذ مشغولات الكروشيه، يمكنك سيدتي الاقتداء بها، أو البحث عن هذه القطع المميزة، والتي تجمع بين أصالة الماضي وروح الحاضر.

اترك تعليقاً