جلسات

دلّلي نفسكِ وخصّصي "ركنا" للاسترخاء في منزلك!

دلّلي نفسكِ وخصّصي "ركنا" للاسترخاء...

تتنوّع أذواق السيدات في اختيار الطراز العام لمنازلهن، فهناك من يجذبها "الكلاسيكي"، وأخرى تميل للمتغيرات الحديثة في عالم الديكور، فيقع اختيارها على "المودرن" أو "النيوكلاسيك". وبذات الوقت تشعر المرأة بأنها بحاجة للراحة والهدوء في مملكتها، لذا تُقبِل على تخصيص الركن الخاص "للاسترخاء" بالمنزل، وتُصمّمه وفق ميولها وذوقها، ليصبح ملاذها لاحتساء قهوتها الصباحية، والقراءة والاستمتاع بالنغمات الموسيقية أو بهواية تُفضّلها.. فتشعر بعد حين بأن لهذه الجلسة رونقًا خاصًا في نفسها. وللاستمتاع بهذه الجلسة، تُقدّم لكِ خبيرة التصميم الداخلي أفكارًا ونصائح لتجهيز "ركن الاسترخاء" في منزلكِ: تأمّلي في المنزل قليلاً.. وابحثي عن الركن المناسب للاسترخاء، وحدّدي كيف سيبدو الشكل العام له، وما

تتنوّع أذواق السيدات في اختيار الطراز العام لمنازلهن، فهناك من يجذبها "الكلاسيكي"، وأخرى تميل للمتغيرات الحديثة في عالم الديكور، فيقع اختيارها على "المودرن" أو "النيوكلاسيك".

وبذات الوقت تشعر المرأة بأنها بحاجة للراحة والهدوء في مملكتها، لذا تُقبِل على تخصيص الركن الخاص "للاسترخاء" بالمنزل، وتُصمّمه وفق ميولها وذوقها، ليصبح ملاذها لاحتساء قهوتها الصباحية، والقراءة والاستمتاع بالنغمات الموسيقية أو بهواية تُفضّلها.. فتشعر بعد حين بأن لهذه الجلسة رونقًا خاصًا في نفسها.

وللاستمتاع بهذه الجلسة، تُقدّم لكِ خبيرة التصميم الداخلي أفكارًا ونصائح لتجهيز "ركن الاسترخاء" في منزلكِ:

تأمّلي في المنزل قليلاً.. وابحثي عن الركن المناسب للاسترخاء، وحدّدي كيف سيبدو الشكل العام له، وما هي المفردات الجمالية التي ستُشعرك بالراحة.

نعلم أن للألوان التأثير الكبير على الإنسان، لذا يمكنك اختيارها بعناية وخلطها بتناغم، فهي مصدر مفيد للراحة وتحسين المزاج.

يُمكنك أيضًا اختيار أريكة أو أكثر، أو كرسي "الريكلاينر" الذي يمتاز بالراحة والعملية، ووضعه بمكان مناسب، واختيار طاولة جانبية يعلوها "تيبل لامب"، بالإضافة لوضع أصص نباتات كبيرة الحجم بجوارها، ومن الممكن أن يُزيّن الجدار الخلفي ببعض الصور أو الأرفف "بسيطة التصميم، واختيار الأدوات أو الإكسسوارات الجميلة التي تفضلين وجودها بقربك.

الأرجوحة أو الكرسي الهزّاز من العناصر الفعّالة والعملية في تنفيذ ركن الاسترخاء مع ترتيب الجلسة بما يُناسب ذوقك وميولك، فمن الممكن أن تضعي طاولة، وتنثري عليها بعضًا من الشموع وفازة مليئة بالزهور العطرة، أو تعليق قفص للطيور.

كما يعدُّ حوض السمك من عناصر الديكور التي تُضفي الراحة والاسترخاء للمكان، وكلما كان بسيطًا كان أجمل لهذه الجلسة، بحيث يمكنك تصفية ذهنك بمتابعة حركة الأسماك أو إطعامها، فهذا يعمل على تحسين المزاج.

أمّا الإضاءة، فهي من العناصر الرئيسية الحديثة والمهمة في هذه الجلسة، حيث يحتاج كل مكان لإنارة خاصة تحددها أشكال المصابيح، لذلك عليك التأني باختيارها، لتُضفي على جلستك الرومانسية والهدوء.

هناك من يقع اختيارها في "ركن الاسترخاء" على غرفة النوم، فتُخصّص إحدى الزوايا في الغرفة، وهنا يُمكنك إطلاق العنان لإبداعك بترتيب وتوظيف جلسة هادئة بالأريكة الطويلة توضع بجانبها طاولة عليها الشموع والأزهار، أو الكتب، أو آلة موسيقية (إن كنت هاوية لإحدى الآلات)، فعند نهوضك من النوم، حتمًا ستُسارعين لهذا الركن كونه "المميز" لديك.

وهناك من يقع اختيارها على شرفة المنزل، فتبدأ بتزيينها بأصص النباتات والشموع والنوافير الصغيرة.. وتنتقي المقاعد أو الأريكة "المريحة" والمناسبة للمكان، وتقوم بتنظيمها جميعًا بشكل مُتجانس يبعث على الراحة والاسترخاء.

 

اترك تعليقاً