ديكور

"اللامب شيد".. تصاميم عصرية تُضفي البهجة على زوايا البيت!

"اللامب شيد".. تصاميم عصرية تُضفي ا...

محتوى مدفوع

تلعب الإضاءة دورًا كبيرًا في إبراز جمالية أي مكان، وتتنوع أشكالها واستخداماتها وأجوائها، فما يناسب غرف الإستقبال، لا يحقق ذات الأمر في غرف النوم أو الجلوس. وعليه نحرص على اختيار الإضاءة الرئيسية بعناية، أما الإضاءة الجانبية، فتبرز تصميم أيّة زاوية في المنزل، وتحوّل المكان العادي إلى لمكان فيه من السحر والتميّز الكثير. ونرى الإضاءة الجانبية، وبخاصة تشكيلات "اللامب شيد"، التي اقتحمت عالم الديكور بتصاميم لافتة ساحرة بمختلف الخامات والألوان والأشكال والأحجام. وتهتمّ الكثير من السيدات بإختيار "اللامب شيد" بتصاميم تتناسب مع طراز المنزل، ويعرف "الشيد" بأنّه الغطاء، أو القبعة التي تغطي اللامب. وهناك أنواع من "الشيد"، فمنها: الجانبية التي توضع

تلعب الإضاءة دورًا كبيرًا في إبراز جمالية أي مكان، وتتنوع أشكالها واستخداماتها وأجوائها، فما يناسب غرف الإستقبال، لا يحقق ذات الأمر في غرف النوم أو الجلوس. وعليه نحرص على اختيار الإضاءة الرئيسية بعناية، أما الإضاءة الجانبية، فتبرز تصميم أيّة زاوية في المنزل، وتحوّل المكان العادي إلى لمكان فيه من السحر والتميّز الكثير.

ونرى الإضاءة الجانبية، وبخاصة تشكيلات "اللامب شيد"، التي اقتحمت عالم الديكور بتصاميم لافتة ساحرة بمختلف الخامات والألوان والأشكال والأحجام.

وتهتمّ الكثير من السيدات بإختيار "اللامب شيد" بتصاميم تتناسب مع طراز المنزل، ويعرف "الشيد" بأنّه الغطاء، أو القبعة التي تغطي اللامب.

وهناك أنواع من "الشيد"، فمنها: الجانبية التي توضع على المنضدة، وأخرى طولية، وأيضًا، التي تتدلى من الثريا، إلى جانب تصاميم حديثة غير تقليدية، ومنها: "الغريبة"، التي تخطف الأنظار، مثل "اللامب شيد" على هيئة "ماكينة خياطة"!

تصاميم "اللامب شيد" متنوعة، منها ما يتناغم مع ديكور المنزل ككل، ومنها ما يفسده، وعليه تقدّم لنا خبيرة التصميم الداخلي، سحر فضلي، مجموعة من النصائح، حول كيفية اختيارها والحفاظ عليها:

يتم اختيار "اللامب شيد" بحسب طراز المكان، وهناك محلات تجارية تقوم بتصميم "الشيد" بحسب أذواق الزبائن، وعليه يتم اختيار الموديل الذي يتناسب مع حجم ولون القاعدة المعدلة له، وهناك العديد من الأفكار للقاعدة، ومنها غير التقليدية، التي تبدو وكأنّها تحفة تزيّن الركن، الذي توضع فيه.

ويمكن اضافة بعض الإكسسوارات الخاصة بالـ "الشيد" بطريقة جاذبة، مع الحرص على عدم المبالغة في وضعها، وأنْ تلائم طراز الأثاث في الغرفة.

يختلف توزيع الإضاءة في المنزل من غرفة لأخرى، وعليه يجب توزيع "اللامب شيد" بعناية، فغرفة النوم مثلا تتطلب اختيارًا دقيقا للإضاءة، وتناسبها الألوان الفاتحة للشيد، حتى تظهر الإضاءة بشكل واضح، تساعد مساءً في قراءة كتاب، وجماليتها تزداد ببساطتها.

أما "اللامب شيد" في غرف الإستقبال، فيجب أنْ تتجانس مع نوع ولون الأثاث وطرازه، فحجم الشيد الكبير يتناسب والصالات الكبيرة، أما الصغيرة منها فتصمم للغرف صغيرة المساحة، كما أنّ عملية اندماجها مع الطاولة التي ستوضع فوقها عامل مهم، وكذلك تنسيقها مع الإكسسوارات المنزلية الأخرى.

 وما يناسب غرفة الطعام، الإنارة السقفية المتدلية نحو طاولة السفرة، وتصمم بحيث تتجانس مع شكل ونوع ولون الطاولة والكراسي، فهي إما أن تكون دائرية أو مستطيلة أو هرمية، وغيرها.

وبخصوص غرف النوم، ينبغي استخدام الأشكال المميزة لـ "اللامب شيد" بألوانها الزاهية  والمريحة، التي تناسب ديكور الغرفة وحجمها.

 

تستخدم العديد من الخامات في تصميم "الشيد" منها: الحرير، المخمل، الدانتيل، الفوال، الاورغانزا، القماش الهندي والسوري، المطرزات، الخيش، الريش، والخرز ذو الحجم الكبير والصغير، وغيرها.

 أما شراشيب وتخريجات الـ "شيد"، فيجب أن تتناسب مع لون الإضاءة والقاعدة، وديكور الغرفة بشكل عام، كما أنّ هناك بعض السيدات يفضلنَ في تصميم الشيد استخدام خامة الستائر ذاتها، فيؤتى بالقطعة ويتمّ تصميمها بالشكل المراد، وإضافة إكسسوارات تتناسب معه.

تتنوع أشكال الشيد، منها الدائرية، البيضاوية، المربعة، المستطيلة، الخماسية، السداسية، الهرمية، والإسطوانية.

 "اللامب شيد" كأي قطعة في المنزل يجب الحفاظ على جماليتها، وعند تعرضها للتلف، يمكن اصلاحها، أو تجديدها بحيث تتناسب مع طراز المنزل.

 يجب الحفاظ على نظافة "اللامب شيد" وتنظيفها بشكل دوري، باستخدام فرشاة ناعمة لإزالة الغبار، ومن ثم يمكن غسل الشيد بالماء وفرشاة ناعمة مع مسحوق تنظيف، ثم غسله بالماء وتجفيفه.

اترك تعليقاً