خرافات شائعة حول تحديد "جنس الجنين"
shutterstock

خرافات شائعة حول تحديد "جنس الجنين"

تعد معرفة جنس الجنين أحد أكثر الأشياء التي تثير الفضول لدى الآباء، وهناك العديد من الطرق العلمية التي يمكن من خلالها معرفة جنس الجنين، مثل فحص الموجات فوق الصوتية.

ومع ذلك، لا يزال هناك بعض الأفراد يؤمنون بخرافات شائعة حول جنس الجنين، حسبما ذكره موقع "ويب ميد" (WebMD) الأمريكي، الذي أشار إلى بعض هذه الخرافات المتداولة، ومنها:

شكل البطن

يعتقد بعض الناس أن شكل البطن يمكن أن يتنبأ بجنس الجنين، على سبيل المثال، يُعتقد أن البطن المدبب يشير إلى أن الجنين أنثى، بينما يشير البطن المستدير إلى أن الجنين ذكر. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي يدعم هذه الخرافة.

معدل ضربات القلب

يعتقد بعض الناس أن معدل ضربات قلب الجنين يمكن أن يتنبأ بجنسه، وإذا ما زاد معدل ضربات القلب للأعلى فإنه يشير إلى أن الجنين ذكر، أمّا معدل ضربات القلب المنخفض فيشير إلى أن الجنين أنثى. وعلميًا أيضًا لا يوجد دليل يدعم هذه الخرافة.

الأطعمة التي تتناولها المرأة الحامل

يعتقد بعض الناس أن الأطعمة التي تتناولها المرأة الحامل يمكن أن تؤثر على جنس جنينها. فيُعتقد أن الأطعمة المالحة تزيد من فرص الحمل بذكر، بينما تزيد الأطعمة الحلوة من فرص الحمل بأنثى.

وقت التبويض

يعتقد بعض الناس أن وقت التبويض يمكن أن يؤثر على جنس الجنين. على سبيل المثال، يُعتقد أن التبويض في وقت قريب من بداية الدورة الشهرية يزيد من فرص الحمل بذكر، بينما يزيد التبويض في وقت قريب من نهاية الدورة الشهرية من فرص الحمل بأنثى.

ونصح الموقع النساء الحوامل بعدم الأخذ بتلك الخرافات، وإذا أردن معرفة جنس الطفل، فيمكنهن إجراء اختبار بالموجات فوق الصوتية، علمًا بأنه ليس دقيقًا بنسبة 100٪.

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com