هل تغيير الحمية الغذائية يمنحك جنس المولود الذي ترغبينه؟
صحة ورشاقة الحمل والولادة
19 سبتمبر 2022 12:11

هل تغيير الحمية الغذائية يمنحك جنس المولود الذي ترغبينه؟

avatar أشرف محمد

ربما من الأمور التي تطغى على تفكير كثير من النساء بعد الزواج وخلال تحضرهن للحمل هو مفاضلتهن بين إنجاب ولد أم بنت.

وبغض النظر عن نسب اللواتي يردن ذكرا والأخريات اللواتي يفضلن أنثى، قد يتساءل البعض عما إن كانت هناك طرق تزيد من فرص إنجاب ولد أم بنت.

طبقا لما ذكره موقع ”هيلث لاين“ الطبي الشهير حول هذا الموضوع، فإن أغلب المعلومات المتوافرة هي أدلة لروايات يتوارثها الناس عن حقيقة تأثير بعض الأنظمة الغذائية على احتمال تحديد جنس الجنين من البداية، وهو ما سنلقي الضوء عليه فيما يلي.

الحقيقة أن هناك يقينا لدى بعض الناس بشأن وجود بعض الطرق التي يمكن أن تساعدهم على اختيار نوع جنس الجنين الذي يرغبونه بطريقة أو بأخرى، وهناك بالفعل دراسة منشورة عام 2018 وجدت على سبيل المثال أن النساء اللواتي يكثرن من السعرات، بما يعمل على زيادة مستويات السكر في الدم، تزداد فرصهن في إنجاب صبي.

ورغم تضارب الآراء التي أعقبت تلك الدراسة، وخروج بعض الباحثين لمطالبة النساء بعدم إكثارهن من السعرات الحرارية لهذا الغرض؛ لأن تلك المعلومة غير صحيحة، لكن ظهرت آراء أخرى متمسكة بتلك الفكرة، وترى أن هناك بالفعل طرقا ربما تحقق تلك الغاية.

الإكثار من الأطعمة القلوية يزيد فرص إنجاب صبي

2022-09-received_5599460530093049

من الضروري إدراك أنه لا توجد أي أدلة سريرية تثبت أن تغيير النظام الغذائي قد يؤثر على نوع جنس الجنين. ومع هذا، فلا يزال هناك كثيرين يرون أن هناك علاجات تلعب دورا بطريقة أو بأخرى في زيادة فرص إنجاب صبي أو فتاة.

وطبقا لموقع هيلث لاين، فإن واحدة من أشهر التقاليد المعمول بها هي أن الإكثار من تناول الأطعمة القلوية، التي تزيد من مستويات الأس الهيدروجيني في الجسم، قد يساعد على زيادة فرص إنجاب صبية.

ومن ضمن هذه الأطعمة القلوية التي يقال إن تقوم بدور كبير بهذا الخصوص: الفواكه الحمضية، المكسرات والخضروات الجذرية.

وعلقت على ذلك جمعية أمراض النساء والتوليد في ميامي بقولها إن الحيوان المنوي الذكري Y، الذي يحمل الكروموسوم Y الذي يحدد الجنس الذكر، يزدهر في البيئات القلوية.

لذا؛ عند ممارسة العلاقة الحميمة، يجب أن تصل المرأة أيضا لهزة الجماع مع الرجل؛ لأن ذلك يساعد على إفراز مادة قلوية، يكون لها دور مساعد في زيادة فرص إنجاب صبي.

أما في حالة الرغبة في إنجاب فتيات، فربما يوصى بالإكثار من تناول الأطعمة الحمضية، لفعاليتها في ذلك، ومن ضمن الأطعمة التي ينصح بالتركيز عليها الفواكه والخضروات.