ماذا يحدث لو لم تحصلي على قدر كاف من حمض الفوليك أثناء الحمل؟
صحة ورشاقة الحمل والولادة
01 أغسطس 2022 6:22

ماذا يحدث لو لم تحصلي على قدر كاف من حمض الفوليك أثناء الحمل؟

avatar أشرف محمد

من الطبيعي أن تهتم المرأة الحامل بما تتناوله من أطعمة أو مكملات خلال فترة الحمل؛ إذ عادة ما يكون جسمها بحاجة لكل ما يفيده لضمان إكمال الحمل حتى النهاية دون مشاكل.

ولعل ذلك هو ما تحرص عليه النساء لإدراكهن أنهن مطالبات بالحفاظ على صحة أجنتهن، ولهذا دائما ما ينصح بالرجوع دوما للطبيب لنصحهن بشأن أفضل النظم خلال الحمل.

وأوضح باحثون أن حمض الفوليك على وجه الخصوص هو شكل اصطناعي من فيتامين ”بي 9″، وهو ضروري لنمو الخلايا السليمة في الجسم. وهو فيتامين يحتاجه الجميع، لكنه مهم جدا بالنسبة للنساء الحوامل، حيث يوصى بأن تتناول الحامل 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميا، حتى قبل الحمل، وفقا لتوصيات الأطباء والباحثين.

وبالإضافة لتوافر هذا الحمض في صورة مكملات غذائية، فإنه يوجد أيضا ببعض أنواع الأطعمة مثل الفواكه والخضر المورقة، الفاصوليا المجففة، البازلاء، المكسرات أو منتجات الحبوب مثل الخبز والحبوب.

وقال أطباء من هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS إن حمض الفوليك يحظى بأهمية بالغة بالنسبة لصحة المرأة وطفلها، لدرجة أنه من الضروري إعطاء المكملات الغنية بهذا الحمض للنساء اللواتي يحاولن الحمل.

ماذا لو لم تحصل المرأة الحامل على القدر الكاف من حمض الفوليك؟

2022-08-BeFunky-collage__-95

بالاتساق مع الأهمية التي يحظى بها حمض الفوليك، كما نوهنا بالأعلى، فقد شدد الأطباء في الوقت ذاته على أهمية الحمض في تكوّن كرات الدم الحمراء، التي إذا حصل نقص بها في الجسم، فقد يترتب عليه المزيد من العواقب والتبعات الشديدة الخطورة.

وقال الباحثون إن عدم حصول المرأة على قدر كاف من حمض الفوليك قد يؤدي للإصابة بفقر دم ناتج عن نقص حمض الفوليك، الذي يشيع بشكل أكبر لدى النساء في سن الإنجاب.

كما أوضح مكتب صحة المرأة أن الاهتمام بتناول الكمية الموصى بها من حمض الفوليك يحظى أيضا بفوائد كبيرة للجنين؛ لأنه يقلل من خطر الولادة بعيوب الأنبوب العصبي.

وحذر بهذا الصدد باحثون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة من هذه العيوب الخلقية الخطرة التي تحدث حين يكون الأنبوب العصبي، الذي يشكل الدماغ والعمود الفقري الناميين للطفل، غير قادر على الانغلاق بشكل صحيح.

ولفت الباحثون كذلك إلى أن تناول قدر كاف من حمض الفوليك ربما يساعد على الحد من خطر التعرض للإجهاض، وأوصوا في الوقت نفسه بضرورة أن تحصل جميع النساء على ما لا يقل عن 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم، حتى لو لم يكنَّ حوامل.

وفي الأخير، يجب الرجوع لطبيب النساء والتوليد الخاص بك كي تستشيريه في الجرعات المحددة التي تناسب حالتك، لتضمني الحصول على الجرعة التي تفيدك كما ينبغي.