أعراض الحمل المبكرة التي قد تظهر عليك قبل الدورة الفائتة‎‎
صحة ورشاقة الحمل والولادة
07 يوليو 2022 7:08

أعراض الحمل المبكرة التي قد تظهر عليك قبل الدورة الفائتة‎‎

avatar أشرف محمد

حلم الحمل والإنجاب من الأحلام التي تسيطر على تفكير كثير من النساء لا سيما في الفترة الأولى بعد الزواج، وهو الحلم الذي يسعين لتحقيقه على أمل بلوغه في نهاية المطاف.

وتحاول النساء كل شهر اكتشاف حقيقة حملهن من عدمه، وما إن كانت ثمة أعراض تُبَيِّن حملهن أم لا، ولهذا، فإن السؤال المتكرر في كل زيارة للطبيب هو ”هل أنا حامل؟“.

ونوه الباحثون هنا بوجود منطقة رمادية بعد غرس البويضة المخصبة وقبل بدء الجسم في تنبيه المرأة بأنها حامل. وقد اتضح من استطلاع لجمعية الحمل الأمريكية أن 29% من النساء يؤكدن أن الدورة الشهرية الفائتة كانت أول أعراض الحمل لديهن.

وعلقت على ذلك دكتور فان ديز، طبيبة أمراض النساء والتوليد، بقولها ”فقط حين تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم، يمكن أن يبدأ الجسم في تكثيف التغيرات الهرمونية التي تمنع التغيرات العرضية. وفي المتوسط، تحدث الإباضة لدى المرأة في سن الإنجاب بين اليوم العاشر واليوم الرابع عشر من دورتها الشهرية، وعادة ما يحدث الانغراس في جدار الرحم بعد 6 إلى 12 يوما من الحمل. وهو ما يعني أن المرأة التي حملت مؤخرا قد لا ترى العلامة الأولى للحمل إلا بعد 26 يوما على آخر دورة لها“.

وقالت دكتور كيسيا غيثر طبيبة النساء والتوليد ومديرة خدمات الفترة المحيطة بالولادة لدى مركز NYC Health + Hospitals في لينكولن ”اعتمادا على المرأة وعدد الأجنة التي تحملها، فإن معظم أعراض الحمل تظهر خلال الأسابيع الستة الأولى“.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ”ماذا عن نسبة الـ 71% من النساء اللواتي استطلعت آراءهن جمعية الحمل الأمريكية وكشفن عن ملاحظتهن وجود علامات مبكرة للحمل لديهن قبل الدورة الشهرية الفائتة؟“ – وهو ما رد عليه الباحثون بقولهم إنه أمر وارد الحدوث بالفعل نظرا للطبيعة غير المنتظمة لبعض دورات الطمث لدى النساء.

هنا أبرز أعراض الحمل التي قد تظهر عليك قبل موعد الدورة بحسب احتمالية حدوثها

2022-07-BeFunky-collage-58-1

– محتمل جدا حدوث غثيان؛ إذ قالت نسبة 25% من النساء اللواتي أخذت آراؤهن إن الغثيان كان بالفعل أول العلامات الدالة على حملهن قبل موعد الدورة الشهرية الفائتة.

– محتمل حدوث تغيرات بالثديين؛ إذ قالت 17 % من النساء إن أول ما لاحظنه هو حدوث تغيرات بأثدائهن، كطراوتها، تغير حجمها أو تغير لون حلماتها.

– ممكن حدوث نزيف عند انغراس البويضة؛ إذ قالت 3% من النساء إن ذلك كان أول عرض.

– غير محتمل حدوث تقلبات مزاجية، فرغم تأكيدات الأطباء أن تلك التقلبات من علامات الحمل المبكرة التي تمر بها كثير من النساء في أول 6 أسابيع، لكن من غير المحتمل ملاحظة الدورة الفائتة قبلها.

– غير محتمل تماما حدوث إمساك، انتفاخات وتشنجات، ففي حين أن المستويات المرتفعة من البروجسترون التي يتم إطلاقها أثناء الحمل غالبا ما تكون السبب وراء هذه الأعراض، لكن التعرض لها قبل الدورة الفائتة غالبا ما يحدث نتيجة مشاكل غير ذات صلة بالجهاز الهضمي.