هل يمكنك تناول سمك التونة أثناء الح...

الحمل والولادة

هل يمكنك تناول سمك التونة أثناء الحمل؟

تعدّ أسماك التونة من المصادر المميزة التي تشتمل على كثير من المغذيات، التي تحظى أغلبها بأهمية خاصة بالنسبة للنساء في فترة الحمل؛ إذ تحتوي على حمض ايكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانيويك، وهما من أحماض أوميغا-3 طويلة السلسلة التي تلعب دورا محوريا في نمو دماغ الجنين وجهازه العصبي. ومع هذا، تحتوي معظم أنواع التونة على مستويات عالية من الزئبق، الذي يرتبط بكثير من المشكلات المرتبطة بصحة ونمو الأطفال، ولهذا دائما ما يحذر الأطباء النساء ويطالبونهن بضرورة الحد من كمية أسماك التونة التي يتناولنها أثناء الحمل. أولا يجب معرفة أن التونة تضم مغذيات مفيدة لصحة الحوامل والحقيقة أن سمك التونة من المصادر التي تحتوي

تعدّ أسماك التونة من المصادر المميزة التي تشتمل على كثير من المغذيات، التي تحظى أغلبها بأهمية خاصة بالنسبة للنساء في فترة الحمل؛ إذ تحتوي على حمض ايكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانيويك، وهما من أحماض أوميغا-3 طويلة السلسلة التي تلعب دورا محوريا في نمو دماغ الجنين وجهازه العصبي.

ومع هذا، تحتوي معظم أنواع التونة على مستويات عالية من الزئبق، الذي يرتبط بكثير من المشكلات المرتبطة بصحة ونمو الأطفال، ولهذا دائما ما يحذر الأطباء النساء ويطالبونهن بضرورة الحد من كمية أسماك التونة التي يتناولنها أثناء الحمل.

أولا يجب معرفة أن التونة تضم مغذيات مفيدة لصحة الحوامل

img

والحقيقة أن سمك التونة من المصادر التي تحتوي على تشكيلة منوعة من المغذيات، التي يحظى الكثير منها بأهمية خاصة بالنسبة للحوامل، ومن أبرز تلك المغذيات: البروتين، حمضي ايكوسابنتانويك ودوكوساهيكسانيويك، فيتامين د، الحديد، فيتامين بي 12. ولك أن تعلمي أن تناول كمية يومية قدرها 100 جرام من التونة المعلبة الخفيفة يمكن أن تمدك بنحو 32 % من القيمة اليومية التي يوصى بها من البروتين، 9 % من الحديد، 107% من فيتامين بي 12، حوالي 25 ملي جراما من حمض ايكوسابنتانويك و197 ملي جراما من حمض دوكوساهيكسانيويك.

لم قد تكون التونة خطرة خلال الحمل؟

img

بينما يوصي معظم الأطباء بأن تستمر النساء اللواتي تتناولن التونة بشكل طبيعي في تناولها خلال أشهر الحمل، فإنهم يحذرون في الوقت نفسه من الإفراط في تناولها، خاصة وأن الزئبق الموجود بها هو نتاج تلوث صناعي وتتزايد نسبته بالسمك كل عام، فضلا عن أن التونة من الأسماك المفترسة التي تكبر في الحجم والسن، لذا فإن معظم أنواعها تجمع كميات كبيرة من الزئبق في لحمها، ما يجعلها خطرة.

ونوه الأطباء إلى أن تناول كميات كبيرة من الزئبق أثناء الحمل قد يلحق الضرر بنمو الطفل وجهازه العصبي، وهو ما قد ينجم عنه كثير من المشكلات، أبرزها: صعوبات بالتعلم، تأخر نمو المهارات الحركية، قصور في الكلام، الذاكرة ودرجة الانتباه، ضعف القدرات البصرية المكانية، انخفاض معدل الذكاء، حدوث ارتفاع بضغط الدم أو مشاكل في عضلة القلب خلال مرحلة البلوغ، وكلها مشاكل يجب الحذر منها.

وفي بعض الحالات الشديدة، قد يؤدي الإفراط في تناول الزئبق خلال فترة الحمل أحيانا إلى فقدان الشم، البصر أو السمع لدى الأطفال وكذلك حدوث عيوب خلقية، نوبات مرضية، غيبوبة وربما تتطور الأمور وتصل إلى حد وفاة الطفل الرضيع في الأخير.

ما مقدار التونة الآمن أثناء الحمل؟

img

يتفاوت مقدار التونة الآمن أثناء الحمل من دولة لأخرى، ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، تُنصَح النساء بألا يتناولن أكثر من 340 غراما من التونة الخفيفة المعلبة، أو أقل من 112 غراما من التونة ذات الزعانف الصفراء أو الباكور كل أسبوع.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً