6 حالات فقط تضطرّك للولادة القيصريّة.. ولا تصدّقي الخرافات!

الحمل والولادة

6 حالات فقط تضطرّك للولادة القيصريّة.. ولا تصدّقي الخرافات!

بالإضافة إلى الحمل ومتاعبه، تقلق الكثيرات من مرحلة الولادة، وخاصّة الطبيعية، فتلجأ الكثيرات إلى القيصريّة. إلّا أنّه في حين أنّ الكثيرات قد يكون لديهنّ فرصة الاختيار بين الخضوع للولادة القيصريّة أو الطبيعيّة، تضطرّ أخريات للقيصريّة لأسباب مختلفة لأنّ الولادة الطبيعيّة تكون أكثر خطورة بالنسبة لهنّ، ومن خلال مجلة "ذا هيلث سايت" نكشف لكِ عن الأسباب بالإضافة إلى خرافات شائعة عن العمليّة. أولًا.. الخرافات ليست مؤلمة القيصريّة لا تعني أنّ الولادة خالية من الألم، ففي حين أنّه خلال العملية لن تشعري بألم، إلا أنّك ستشعرين به حتمًا بعد العمليّة عندما يزول مفعول المخدّر، وقد يستمرّ الألم لأكثر من 10 أيام. صعوبة

بالإضافة إلى الحمل ومتاعبه، تقلق الكثيرات من مرحلة الولادة، وخاصّة الطبيعية، فتلجأ الكثيرات إلى القيصريّة.

إلّا أنّه في حين أنّ الكثيرات قد يكون لديهنّ فرصة الاختيار بين الخضوع للولادة القيصريّة أو الطبيعيّة، تضطرّ أخريات للقيصريّة لأسباب مختلفة لأنّ الولادة الطبيعيّة تكون أكثر خطورة بالنسبة لهنّ، ومن خلال مجلة "ذا هيلث سايت" نكشف لكِ عن الأسباب بالإضافة إلى خرافات شائعة عن العمليّة.

أولًا.. الخرافات

ليست مؤلمة

القيصريّة لا تعني أنّ الولادة خالية من الألم، ففي حين أنّه خلال العملية لن تشعري بألم، إلا أنّك ستشعرين به حتمًا بعد العمليّة عندما يزول مفعول المخدّر، وقد يستمرّ الألم لأكثر من 10 أيام.

صعوبة في الرّضاعة

لا يؤثّر المخدّر أثناء القيصريّة على قدرتكِ لإرضاع طفلكِ لاحقًا، فقد تواجهين مشكلة في التأقلم على الرّضاعة في البداية وهذا أمر طبيعيّ، ولكنّه لا يرتبط بالقيصريّة.

صعوبة في السّير لأسابيع

على الرّغم من أنّ آلام ما بعد الولادة قد تستمرّ لأيام، إلا أنّها ليست حادّة لدرجة أنْ تؤثّر على إمكانيتك للسّير كما يُشاع.

اختفاء النزيف

تظنّ الكثيرات أنّ الولادة القيصريّة ستحميهنّ ممّا يحدث من بعض النزيف كما يحدث مع الولادة الطبيعيّة، ولكنّ ذلك ليس حقيقيًا، فالنّزيف المهبليّ لا يرتبط بعمليّة الولادة نفسها. ولكنّها تُعدّ طريقة الرّحم للتعافي من انفصال المشيمة، ليتقلّص حتى يعود لحجمه الطبيعيّ قبل الولادة.

ثانيا.. أسباب الولادة القيصريّة

img

الحمل في توأم أو توأم ثلاثيّ

عندما تكون السّيدة حاملًا في أكثر من طفل، عادة ما يوصي طبيبها بالقيصرية، لأنّ الولادة الطبيعيّة في تلك الحالة قد تكون محفوفة بالمخاطر، إذْ قد تزيد حركة الأطفال بمجرّد بدء المخاض من خطر حدوث مضاعفات أحيانًا ما تكون قاتلة.

الولادة المبكرة

عندما يبدأ المخاض في وقت مبكر عن المحدّد، غالبًا ما يتطلّب الأمر إجراء ولادة قيصريّة طارئة.

المشيمة المتقدّمة

قد يضطرّ الطبيب إلى اللجوء للولادة القيصريّة إذا أُصيبت الحامل بحالة تُعرف بالمشيمة المتقدّمة أو المنزاحة، والتي يحدث فيها انخفاض المشيمة في الرّحم فتغطي عنق الرّحم جزئيًا أو كليًا، ممّا قد يسبّب نزيفًا حادًا أثناء الحمل.

مشاكل التّمدّد أثناء المخاض

عندما يفشل عنق الرّحم في الوصول لمساحة التّمدّد المطلوبة، 10 سم، وهي مساحة ضروريّة لعبور الجنين خلال قناة الولادة، قد يوصي الطبيب بعملية قيصريّة طارئة.

وضع غير طبيعيّ للطفل

عندما يتعلّق الأمر بالولادة الطبيعية، يجب أنْ يكون رأس الجنين هو الموجود اولًا بالقرب من قناة الولادة، وإذا كان في وضع عكس ذلك، تكون القيصريّة هي الخيار الأكثر أمانًا.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً