طفل يولد من دون وجه.. أمه "خارقة" و...

الحمل والولادة

طفل يولد من دون وجه.. أمه "خارقة" وطبيبه "لامبالٍ"! (صور)

لم يكن الوالدان؛ مارلين سيماو وديفيد ريبيرو، على علمٍ بأنَّ ابنهما رودريغو كان يعاني من عيوب خُلقية في الوجه خلال فترة حمل والدته به، على الرغم من قيام أخصائي التوليد أرتور كارفالهو بإجراءِ عدة فحوصات بالموجات فوق الصوتية، لكن المفاجأة الصادمة كانت عند ولادته؛ إذ وُلِدَ رودريغو بوجهٍ مشوه، من دون أنفٍ وعينين وفاقدًا لجزءٍ من جمجمته. وقيل حينها لوالدي رودريغو، إنَّ طفلهما سيظل على قيد الحياة لبضع ساعاتٍ فقط ولن يعيش أطول من ذلك بسبب تشوهاته، لكن بعد مرور أكثر من أسبوعين على ولادته، لا يزال الطفل على قيد الحياة في مستشفى ساو برناردو في سيتوبال/ البرتغال. ووفقًا لصحيفة

لم يكن الوالدان؛ مارلين سيماو وديفيد ريبيرو، على علمٍ بأنَّ ابنهما رودريغو كان يعاني من عيوب خُلقية في الوجه خلال فترة حمل والدته به، على الرغم من قيام أخصائي التوليد أرتور كارفالهو بإجراءِ عدة فحوصات بالموجات فوق الصوتية، لكن المفاجأة الصادمة كانت عند ولادته؛ إذ وُلِدَ رودريغو بوجهٍ مشوه، من دون أنفٍ وعينين وفاقدًا لجزءٍ من جمجمته.

وقيل حينها لوالدي رودريغو، إنَّ طفلهما سيظل على قيد الحياة لبضع ساعاتٍ فقط ولن يعيش أطول من ذلك بسبب تشوهاته، لكن بعد مرور أكثر من أسبوعين على ولادته، لا يزال الطفل على قيد الحياة في مستشفى ساو برناردو في سيتوبال/ البرتغال.

img

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنَّ مارلين وديفيد، قاما بإجراء 3 فحوصات بالموجات فوق الصوتية في العيادة الخاصة حيث كان يعمل كارفالو، وكان في كل مرةٍ يؤكد لهما أنَّ صحة الطفل سليمة ولا مخاوف بشأنها، لذا لم تلجأ مارلين لإجراء فحص رابع بالموجات فوق الصوتية "5D" بحيث يكون أكثر تفصيلًا في عيادةٍ مختلفة أثناء الحمل لعدم قلقها، خصوصًا مع تأكيدات الأخصائي بأنَّ لا مشاكل لدى طفلها.

ليتقدم والدا الطفل بشكوى ضد طبيب التوليد، ويتم إيقافه من قبل المجلس الطبي البرتغالي وفتح تحقيقٍ بالقضية، بعد الاشتباه في إهماله لعمله وفشله في تشخيص التشوهات التي ولد بها الطفل، تحت ضغطٍ من الرأي العام.

وفي هذا الخصوص قال الدكتور ألكسندر لورنسو، رئيس مجلس نقابة الأطباء في المنطقة الجنوبية من البرتغال: "هناك دليلٌ قوي على الإهمال من جانب الدكتور أرتور كارفاليو؛ ما قد يتسبب له في عقوبة تأديبية كبيرة".

img

وعلى الرغم من صدمة مارلين، إلا أنها شاركت صورةً لمولودها الجديد دون الكشف عن حجم إصاباته، تظهر فيها محبتها لابنها، ليقوم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالثناء على قوتها، حيث وصفها كثيرون بالأم الخارقة وعلّق أحدهم قائلاً: "هناك الكثير من القوة في هذه الصورة الصعبة للغاية".

ويبدو أنَّ هذه الحادثة ليست الأولى لهذا الطبيب؛ إذ سبق وأن رفعت ضده ست شكاوى أخرى، أقدمها تعود إلى العام 2013.