انتبهي.. التوتر أثناء الحمل يؤثّر ع...

الحمل والولادة

انتبهي.. التوتر أثناء الحمل يؤثّر على خصوبة أولادك في المستقبل

لطالما أشار الخبراء إلى أن التوتر والضغط العصبي لهما آثار سلبية عديدة وخطيرة على الصحة، ومؤخرًا كشفت دراسة حديثة أن الرجال الذين كانت أمهاتهم معرّضة للتوتر أو الضغط العصبي أثناء فترة الحمل، يعانون من ضعف الخصوبة. فبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجد الخبراء أنه كلما عانت السيدة من توتر أثناء الحمل نتيجة مواجهة أحداث عصيبة، أثّر ذلك سلبًا على خصوبة أولادها، منذ وجودهم في الرحم. وفي الدراسة التي أجراها مجموعة علماء من جامعة "ويسترن" في أستراليا، وجد الخبراء أن تعرُّض السيدات لـ 3 أحداث عصيبة أثناء الحمل، من شأنه أن يُقلل كمية الحيوانات المنوية لدى أولادهن عندما يصبحوا رجالًا، بنسبة

لطالما أشار الخبراء إلى أن التوتر والضغط العصبي لهما آثار سلبية عديدة وخطيرة على الصحة، ومؤخرًا كشفت دراسة حديثة أن الرجال الذين كانت أمهاتهم معرّضة للتوتر أو الضغط العصبي أثناء فترة الحمل، يعانون من ضعف الخصوبة.

فبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجد الخبراء أنه كلما عانت السيدة من توتر أثناء الحمل نتيجة مواجهة أحداث عصيبة، أثّر ذلك سلبًا على خصوبة أولادها، منذ وجودهم في الرحم.

وفي الدراسة التي أجراها مجموعة علماء من جامعة "ويسترن" في أستراليا، وجد الخبراء أن تعرُّض السيدات لـ 3 أحداث عصيبة أثناء الحمل، من شأنه أن يُقلل كمية الحيوانات المنوية لدى أولادهن عندما يصبحوا رجالًا، بنسبة أكثر من 36 %.

img

وكشف الخبراء أن ذلك يؤدي إلى انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون بنسبة 11 %، وقلّة حركة الحيوانات المنوية بنسبة 12 %.

كما أوضح الخبراء أن هذه النتائج تأتي في الوقت الذي لوحظ فيه تناقص في الحيوانات المنوية لدى الرجال في العالم، والتي انخفضت بنسبة حوالي 60 % على مدار السنوات الـ 4 الماضية.

وأوضح "روجر هارت" قائد الدراسة، أن تأثير توتر السيدة أثناء الحمل على خصوبة الرجال لاحقًا، يرتبط بتأثير التوتر على توازن هرمونات الحامل، حيث أشار إلى أن توتر الحمل يؤدي إلى انخفاض مستويات "الاندروجينات"، وهي عبارة عن هرمونات ضرورية للتطور الجنسي، وقلّة التعرض إليها في الرحم يؤدي إلى قلة الخصوبة.

هذا بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي قد تؤثر على خصوبة الرجال، مثل زيادة الوزن والسمنة المركزية والتدخين والإفراط في شرب الكحول وارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول وغيرها من الأمور.