أُم تضع توأمها بمستشفييْن بعد رحلة...

الحمل والولادة

أُم تضع توأمها بمستشفييْن بعد رحلة ولادة شاقة واستدعاء مروحية!

في حالة ولادة نادرة من نوعها، وضعت أم اسكتلندية طفليها التوأم بمستشفيين مختلفين تفصل بينهما مسافة تقدر بـ 52 ميلاً. ونقلت الأم التي لم يكشف عن هويتها إلى مستشفى كايثنيس العام في مدينة ويك بأسكتلندا بعدما بدأ ينزل قدرٌ من السائل الذي يسبح فيه الجنين من رحمها وهي في الأسبوع الـ30 من الحمل. لكن اتُّخذ حينها قرارٌ بنقلها إلى مستشفى آخر هي "رايغمور" بمدينة ايفرنيس، ويبعد عن المستشفى الأولى مسافة قدرها 100 ميل، لتتلقى المزيد من العلاج المتخصص، لكن تعيّن على سيارة الإسعاف الناقلة لها أن تتوقف بمنتصف الطريق عند مستشفى غولسبي في ساثذرلاند، حيث وضعت صبيها الأول في الـ10.30

في حالة ولادة نادرة من نوعها، وضعت أم اسكتلندية طفليها التوأم بمستشفيين مختلفين تفصل بينهما مسافة تقدر بـ 52 ميلاً.

ونقلت الأم التي لم يكشف عن هويتها إلى مستشفى كايثنيس العام في مدينة ويك بأسكتلندا بعدما بدأ ينزل قدرٌ من السائل الذي يسبح فيه الجنين من رحمها وهي في الأسبوع الـ30 من الحمل.

img

لكن اتُّخذ حينها قرارٌ بنقلها إلى مستشفى آخر هي "رايغمور" بمدينة ايفرنيس، ويبعد عن المستشفى الأولى مسافة قدرها 100 ميل، لتتلقى المزيد من العلاج المتخصص، لكن تعيّن على سيارة الإسعاف الناقلة لها أن تتوقف بمنتصف الطريق عند مستشفى غولسبي في ساثذرلاند، حيث وضعت صبيها الأول في الـ10.30 صباحًا.

وبعدها تمّ استدعاء مروحية إسعاف لمواصلة الرحلة ونقل الأم إلى مستشفى رايغمور، لكنها لم تتمكّن من الهبوط نظرًا لوجود صقيع على المراوح.

img

وبدلاً من ذلك، تم استدعاء طبيب وممرضتين بمصاحبة قوة شرطية من ايفرنيس إلى غولسبي للاعتناء بالصبي الأول، ثم اتخذ قرارٌ آخر أخيرًا بالمواصلة إلى ايفرنيس وتم نقل الأم بالصبي الذي لا يزال في رحمها والصبي الذي وضعته إلى مستشفى رايغمور.

وتم نقل الأم مع اثنين من القابلات في إحدى سيارات الإسعاف بينما نقل طفلها المولود برفقة فريق طبي في سيارة إسعاف أخرى وأعقبهم الزوج في إحدى سيارات الشرطة.

وقضت الأم وطفلاها هناك 6 أسابيع قبيل السماح لهم بالمغادرة في الأخير.

img