الحمل والولادة

وفاة امرأة بمرض نادر انتقل إليها من ابنها وهو في رحمها.. إليك التفاصيل!

وفاة امرأة بمرض نادر انتقل إليها من...

في واقعة مثيرة وغريبة من نوعها، تُوفيت امرأة دنماركية نتيجة إصابتها بشكل نادر من مرض الخرف بعد عقود من انتقال هذا المرض إليها من طفلها خلال فترة الحمل! وكان زوج تلك السيدة قد توفي نتيجة إصابته بمرض كروتزفيلد جاكوب (التنكسي الذي يصيب الدماغ ويؤدي للخرف) قبل عقدين، لكن اتّضح من خلال الفحوصات التي أجريت في السابق لجينات السيدة أنها لا تعاني من تلك الطفرة الجينية المسؤولة عن ذلك المرض. لكن المفاجأة المثيرة في وفاة تلك السيدة، التي لم يكشف عن هويتها، هي أنها توفيت بسبب نفس مرض زوجها وهي في السبعينات من عمرها. وعن تلك الواقعة، أشارت صحيفة الدايلي ميل

في واقعة مثيرة وغريبة من نوعها، تُوفيت امرأة دنماركية نتيجة إصابتها بشكل نادر من مرض الخرف بعد عقود من انتقال هذا المرض إليها من طفلها خلال فترة الحمل!

وكان زوج تلك السيدة قد توفي نتيجة إصابته بمرض كروتزفيلد جاكوب (التنكسي الذي يصيب الدماغ ويؤدي للخرف) قبل عقدين، لكن اتّضح من خلال الفحوصات التي أجريت في السابق لجينات السيدة أنها لا تعاني من تلك الطفرة الجينية المسؤولة عن ذلك المرض.

لكن المفاجأة المثيرة في وفاة تلك السيدة، التي لم يكشف عن هويتها، هي أنها توفيت بسبب نفس مرض زوجها وهي في السبعينات من عمرها.

وعن تلك الواقعة، أشارت صحيفة الدايلي ميل إلى أن نجل السيدة، الذي لم يكشف عن هويته هو الآخر لكن معروف أنه يبلغ من العمر 53 عامًا ولديه أبناء، بدأ يعاني من أعراض مرض كروتزفيلد جاكوب.

ويعتقدُ الأطباء الآن أن هذا الابن ورث الجين المتحوّر المسؤول عن المرض من والده، قبل أن يمرره إلى والدته أثناء وجوده في رحمها، موضحين أنهم يعتقدون أن خلايا من الجنين تحتوي على بروتينات سامة قد انتقلت عبر المشيمة إلى مجرى الدم قبل أن تستقر في دماغها في الأخير.

ونوّهت الصحيفة إلى أن تلك الحالة النادرة قد تم اكتشافها من جانب فريق من الأطباء بالمركز المرجعي الدنماركي لأمراض البريون التابع لمستشفى كوبنهاغن الجامعي.

ولفت الأطباء في السياق نفسه إلى أنهم شخَّصُوا إصابة المرأة بذلك المرض النادر قبل ربط الاضطراب بزوجها الراحل أو بنجلها. وقالت أوسرين أريسكيفسيوتي، وهي من الفريق الطبي الذي تابع حالة السيدة الصحية حتى وفاتها، إنها بالفعل قصة حزينة للغاية، نظرًا لما تنطوي عليه من تفاصيل مثيرة ومأساوية بصورة كبيرة.

 

 

اترك تعليقاً