الحمل والولادة

تناول مكمِّلات زيت السّمك يوميًا يقي الحوامل من هذا الخطر

تناول مكمِّلات زيت السّمك يوميًا يق...

أوصى باحثون أستراليون، بضرورة اهتمام السيدات، بتناول مكمّلات زيت السّمك يوميًا، خلال فترة الحمل، حيث أظهرتْ لهم النتائج أنّه من الممكن لتلك المكمّلات أنْ تحدّ من فرص الولادة المبكّرة، بنسبة تصل إلى 42%. وجاءتْ تلك النتيجة، بعد سنوات طويلة، ظلّ ينصح فيها الأطباء السيدات الحوامل، بضرورة التقليل من نوعية الأسماك الزيتية، وتجنّب بعض أنواع السمك بصورة تامّة، بسبب مخاوف بشأن الملوّثات، والتعرّض للزئبق. غير أنّ الباحثين الأستراليين، اكتشفوا في دراستهم، التي أجروها بجامعة أديلايد، أنّ السيدات الحوامل، اللواتي يستهلكن أعلى مستويات من أحماض أوميغا-3 الدهنية، تنخفض لديهنّ احتمالات الولادة المبكّرة بشكلٍ كبير. وجاءتْ نتائج تلك الدراسة، لتعزّز التوصيات الطبية، التي

أوصى باحثون أستراليون، بضرورة اهتمام السيدات، بتناول مكمّلات زيت السّمك يوميًا، خلال فترة الحمل، حيث أظهرتْ لهم النتائج أنّه من الممكن لتلك المكمّلات أنْ تحدّ من فرص الولادة المبكّرة، بنسبة تصل إلى 42%.

وجاءتْ تلك النتيجة، بعد سنوات طويلة، ظلّ ينصح فيها الأطباء السيدات الحوامل، بضرورة التقليل من نوعية الأسماك الزيتية، وتجنّب بعض أنواع السمك بصورة تامّة، بسبب مخاوف بشأن الملوّثات، والتعرّض للزئبق.

غير أنّ الباحثين الأستراليين، اكتشفوا في دراستهم، التي أجروها بجامعة أديلايد، أنّ السيدات الحوامل، اللواتي يستهلكن أعلى مستويات من أحماض أوميغا-3 الدهنية، تنخفض لديهنّ احتمالات الولادة المبكّرة بشكلٍ كبير.

وجاءتْ نتائج تلك الدراسة، لتعزّز التوصيات الطبية، التي تنصح السيدات الحوامل، بضرورة البدء في تناول أقراص زيت كبد سمك القد، بصورة يومية، بدءًا من أسبوع الحمل الثاني عشر فصاعدًا. كما تمّ التوصّل لتلك النتائج، بعد أنْ قام الباحثون الأستراليون، بمراجعة 70 دراسة، واتّضح بما لا يدع مجالاً للشكّ، أنّ زيوت الأسماك تحدّ من خطر تعرّض الحوامل للولادة المبكّرة، بنسبة تصل إلى 42%، كما تحدّ من احتمالات إنجاب طفل ضئيل الوزن، بنسبة 10%.

اترك تعليقاً