الحمل والولادة

هل ينبغي أن تتضاعف تغذية المرأة الحامل بتوأم؟

هل ينبغي أن تتضاعف تغذية المرأة الح...

تغمرُ السعادة قلب المرأة لحظة معرفتها بأنها "حامل"، ويزداد اهتمامها بنفسها وبتغذيتها أكثر، حرصًا منها على سلامة وصحة الجنين. وبعد مضي الأسابيع الأولى من الحمل، تعلم السيدة بأنها حامل بتوأم، مما يثير دهشتها، ويتبادر لذهنها تساؤلات.. هل يتطلّب حمل المرأة بتوأم مضاعفة غذائها عن المرأة الحامل بطفل واحد؟.. وهل قلّة التغذية السليمة تسبب تشوهات للتوأم أو أحدهم؟ وحول ذلك تردّ أخصائية التغذية العلاجية ولاء أبو عيسى، وتُقدّم لكِ مجموعة من النصائح في تغذية المرأة الحامل بتوأم. تُؤكّد الأخصائية ولاء أن هناك اختلافًا في تغذية المرأة الحامل بتوأم عن الحامل بطفل واحد، معللةً؛ لأن المرأة الحامل بتوأم تحتاج الى الاهتمام بالتغذية

تغمرُ السعادة قلب المرأة لحظة معرفتها بأنها "حامل"، ويزداد اهتمامها بنفسها وبتغذيتها أكثر، حرصًا منها على سلامة وصحة الجنين.

وبعد مضي الأسابيع الأولى من الحمل، تعلم السيدة بأنها حامل بتوأم، مما يثير دهشتها، ويتبادر لذهنها تساؤلات.. هل يتطلّب حمل المرأة بتوأم مضاعفة غذائها عن المرأة الحامل بطفل واحد؟.. وهل قلّة التغذية السليمة تسبب تشوهات للتوأم أو أحدهم؟

وحول ذلك تردّ أخصائية التغذية العلاجية ولاء أبو عيسى، وتُقدّم لكِ مجموعة من النصائح في تغذية المرأة الحامل بتوأم.

تُؤكّد الأخصائية ولاء أن هناك اختلافًا في تغذية المرأة الحامل بتوأم عن الحامل بطفل واحد، معللةً؛ لأن المرأة الحامل بتوأم تحتاج الى الاهتمام بالتغذية بصورة مكثفة حتى لا يتعرّض أحد طفليها أو كلاهما الى سوء التغذية ونقص الوزن.

وتذكر الأخصائيةُ الأغذيةَ اللازمةَ للمرأة الحامل بتوأم، ومنها:

الحليب:

تحتاجه الأم الحامل بتوأم لشرب الحليب بسبب حاجتها المرتفعة للكالسيوم.

البيض:

غني بالقيمة الغذائية التي تحتاجها الأم والأطفال التي يمكن أن تفيد التوأم خلال فترة الحمل.

الحمضيات:

مهمة لزيادة امتصاص الحديد من الأمعاء مثل الليمون والبرتقال.

الزبادي:

الخمائر الطبيعية في الزبادي والبروتين والمعادن تساعد في نمو الأجنة بشكل سليم.

الورقيات الخضراء:

غنية بفيتامين (ج) وتساعد على اكتمال نمو وتكوين كريات الدم الحمراء لدى الأجنة.

البقوليات:

تحتوي على حمض الفوليك أسيد، العنصر المهم لمنع تشوهات الأجنة.

السمك:

غني بالأوميجا 3 واليود والفسفور والبوتاسيوم والسيلينيوم والزنك كلها عناصر مفيدة لقلب الأجنة والأهم أنها تمنع الولادة المبكرة.

وعن السعرات الحرارية والاحتياجات الغذائية تقول، المرأة الحامل بتوأم تحتاج تقريبًا إلى 600 سعرة حرارية إضافية في اليوم الواحد، كما أنها تحتاج إلى المزيد من بعض الأغذية، ومنها:

البروتينات: خلال فترة الحمل تزداد حاجتك إلى البروتينات بسبب سرعة نمو الخلايا، لذا تناولي المزيد من الدجاج والسمك واللحوم الحمراء الخالية من الدهون والحليب والبيض والبقوليات والمكسرات والحبوب.

الحديد: مهم لتغذية الجنين وللمحافظة على مستويات الدم تناولي المزيد من اللحم الأحمر والسبانخ والبقوليات، ولا تنسي تناول كمية كافية من فيتامين سي لمساعدة جسمك على امتصاص الحديد بالإضافة إلى الحديد التي يصفها الطبيب.

الكالسيوم: تحتاجين في فترة الحمل إلى الكالسيوم لأنه العنصر الأساسي المسؤول عن بناء العظام والأسنان ويمكن الحصول عليه من الحليب والجبن والعصائر المدعمة بالكالسيوم والسردين وسمك السلمون والخضار الورقية.

حمض الفوليك أسيد: مهم جدًا لك إذ تقول بعض الأبحاث إن حصولك على كمية من حمض الفوليك يقلل من احتمال ولادة طفلك بأنواع معينة من عيوب العمود الفقري، ويمكن الحصول عليه من السبانخ وعصير البرتقال الطازج والفول والعدس والفول السوداني، وغالبًا ما يصف الأطباء حمض الفوليك للحامل على شكل دواء.

الألياف: تعاني بعض الحوامل من الإمساك أثناء الحمل، لذا من المهم تناول الألياف للوقاية من الإصابة به، وتوجد الألياف في الخبز الأبيض والأسمر وكذلك في الخضراوات والفواكه الطازجة.

الماء والعصائر: من المهم أن تتناولي حوالي 2 لتر يوميًا، كما يجب عليكِ تناول أكواب من عصائر الفواكه إضافة إلى الحليب واللبن.

وبالنسبة، لقلّة التغذية السليمة، هل تسبب تشوهات لواحد من التوأم أو لكليهما:

تُؤكّد الأخصائية، نعم، لأن النقص في أحد العناصر الغذائية يؤثر سلبًا على صحة الطفل العقلية، خصوصًا على صعيد نمو الدماغ، مثل: نقص حمض الفوليك أسيد يسبب التهابات في مستوى الدماغ بالإضافة إلى تشوّه بالغ في الأنبوب العصبي لجسم الطفل.

 

اترك تعليقاً