الحمل والولادة

هل يَضرّ الرّمّان بصحة المرأة الحامل وجنينها؟

هل يَضرّ الرّمّان بصحة المرأة الحام...

يتغيّر كل شيء في حياة المرأة في مرحلة الحمل، وتبدأ في التعامل مع نظامها الغذائي بحيطة وحذر، وتتحرّى الدقة فيما تأكله وما لا تأكله، خوفًا على صحة فلذة كبدها، ليخرج للحياة بحالة صحية جيدة، لتقرّ به عينها ويسعد به فؤادها. ويُعدّ الرمّان واحدًا من أكثر الفواكه المغذية، ولكن يكثر حوله اللغط ما إذا كان تناوله مفيدًا في فترة الحمل، أم لا؟ لذا رأينا أنْ نحسم الجدل، ونجيب عن هذا السؤال . بداية علينا معرفة الفوائد الغذائية لثمرة الرمّان يتميّز الرمّان بمذاقه اللذيذ واحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الهامة، كما أنه معروف بأنه أحد أهم الوجبات الخفيفة، الغنية بالسعرات الحرارية،

يتغيّر كل شيء في حياة المرأة في مرحلة الحمل، وتبدأ في التعامل مع نظامها الغذائي بحيطة وحذر، وتتحرّى الدقة فيما تأكله وما لا تأكله، خوفًا على صحة فلذة كبدها، ليخرج للحياة بحالة صحية جيدة، لتقرّ به عينها ويسعد به فؤادها.

ويُعدّ الرمّان واحدًا من أكثر الفواكه المغذية، ولكن يكثر حوله اللغط ما إذا كان تناوله مفيدًا في فترة الحمل، أم لا؟ لذا رأينا أنْ نحسم الجدل، ونجيب عن هذا السؤال .

بداية علينا معرفة الفوائد الغذائية لثمرة الرمّان

يتميّز الرمّان بمذاقه اللذيذ واحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الهامة، كما أنه معروف بأنه أحد أهم الوجبات الخفيفة، الغنية بالسعرات الحرارية، لذا تعتمده معظم النساء في حميتهن الغذائية؛ نظراً لاحتوائه على العناصر الغذائية المهمة، كما أنه يسدّ الشهية ويعطي الإحساس بالشبع، ما يحدّ من تناول الطعام بكميات كبيرة.

ولا ينصح الأطباء بعدم تناول الرمّان أثناء الحمل، إلا إذا كانت هناك موانع من تناوله كالحساسية مثلاً، فيما عدا ذلك فهو آمن جداً لصحتكِ، وصحة جنينك، لاحتوائه على المغذيات اللازمة كما سبق وأشرنا. لذا ليس هناك ما يمنع من تناوله سواء في شكل حبات، أو عصير.

الاحتياجات الغذائية أثناء الحمل

تحتاج المرأة الحامل إلى 300 سعرة حرارية إضافية بصفة يومية، لا سيما في الثلث الثاني والثالث من الحمل، وهو ما يتوفر بكثرة في الرمان، كونه يمنحكِ السعرات الحرارية الإضافية، بجانب المواد الغذائية الأخرى.

إذاً كيف تستفيدين من تناول الرمّان أثناء الحمل؟

في الثلث الأخير من الحمل، تكثر مشاكل الهضم والأمعاء، ومنها الإمساك، وهو ما يتطلّب دمج نظام غذائي غنيًا بالألياف، حتى يسهم في حل هذه المشكلة، ويُعدّ الرماّن من المصادر الغنية بالألياف، وبالتالي تناول الحامل لنصف كوب من بذور الرمّان يومياً، يضمن تنظيم حركة الأمعاء، والتخلص نهائياً من مشكلة الامساك.

كما ينصح الأطباء بتناول مكملات الحديد أثناء الحمل، لأنّ معظم الحوامل يعانين ﻣن ﻓﻘر اﻟدم، لذا يفضلون تناول الأطعمة الغنية بالحديد، لتساعد على وصول مستويات الهيموجلوبين إلى معدلها الطبيعي، وينتج عن نقص الحديد، العديد من المشكلات، مثل الولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل عن المعدل الطبيعي، لذلك يُعدّ الرمّان الحلّ الأمثل لما يحتويه من نسبة حديد عالية، ويحتوي الرمان على فيتامين C اللازم لامتصاص الحديد في الجسم.

دعينا نتعرّف على المخاطر المرتبطة بتناوله  أثناء الحمل.

يعمل الرمان على التحفيز المبكر للمخاض الناتج عن التقلصات (الطلق المبكر)، وهو ما يدعو لتجنّبه، كما يجب تناول عصير الرمان بكميات قليلة لاحتوائه على سعرات حرارية عالية، وإذا كنتِ تتناولين أدوية معينة بخلاف المكملات الغذائية العادية كالحديد والكالسيوم، فيفضل استشارة الطبيب بشأن تناول الرمّان من عدمه أثناء الحمل. وينبغي تجنّب الرمان إذا كنتِ تأخذين أدوية ضغط الدم.

الخلاصة

عندما تتناولين نصف كوب من الرمان يومياً أثناء الحمل، فسوف يوفّر لك العديد من العناصر الغذائية كالكالسيوم وفيتامين د والحديد والبروتين وحمض الفوليك، إضافة إلى السعرات الحرارية الإضافية وفيتامين سي لمساعدة جسمكِ على امتصاص الحديد، فضلاً عن حمض الفوليك والبروتين وغيرها من العناصر الغذائية الهامة لصحتك وصحة الجنين، لذا تناولي الرمان كما تريدين أثناء الحمل، ما لم يأمر الطبيب بعكس ذلك.

اترك تعليقاً