الحمل والولادة

هل تساعد أقراص البروبيوتيك على الحدّ من اكتئاب ما بعد الولادة؟

هل تساعد أقراص البروبيوتيك على الحد...

بات بمقدور السيدات الحدّ بعض الشيء من تبعات نوبات الاكتئاب التي تصيبهنّ خلال فترة الحمل، أو بعد الولادة، بعدما وجد باحثون من نيوزيلندا أن إكثار الحوامل من تناول متمّمات البروبيوتيك الغذائية خلال فترة الحمل، قد يحدّ من مشكلة الاكتئاب. وتشير بيانات إحصائية في أستراليا إلى أن الاكتئاب من الممكن أن يصيب سيدة من بين كل عشر سيدات أثناء فترة الحمل، وحوالي سيدة من بين كل سبع سيدات خلال أول عام بعد الولادة، وهو ما يعكس مدى انتشار المشكلة وضرورة معالجتها. وتوصّل الباحثون الذين أجروا دراستهم بهذا الخصوص في جامعتي أوكلاند وأوتاغو، بعدما قاموا بمسح لمجموعة من السيدات يقدّر عددهنّ بـ

بات بمقدور السيدات الحدّ بعض الشيء من تبعات نوبات الاكتئاب التي تصيبهنّ خلال فترة الحمل، أو بعد الولادة، بعدما وجد باحثون من نيوزيلندا أن إكثار الحوامل من تناول متمّمات البروبيوتيك الغذائية خلال فترة الحمل، قد يحدّ من مشكلة الاكتئاب.

وتشير بيانات إحصائية في أستراليا إلى أن الاكتئاب من الممكن أن يصيب سيدة من بين كل عشر سيدات أثناء فترة الحمل، وحوالي سيدة من بين كل سبع سيدات خلال أول عام بعد الولادة، وهو ما يعكس مدى انتشار المشكلة وضرورة معالجتها.

وتوصّل الباحثون الذين أجروا دراستهم بهذا الخصوص في جامعتي أوكلاند وأوتاغو، بعدما قاموا بمسح لمجموعة من السيدات يقدّر عددهنّ بـ 423 سيدة حاملاً، في الفترة ما بين الأسبوع الـ 14 والأسبوع الـ 16 من الحمل.

ووجد الباحثون أن تناول قرص واحد يومياً من متممات البروبيوتيك أثناء الحمل، وفي أول 6 أشهر بعد الولادة، أمر يحدّ بمقدار النصف من خطر إصابة المرأة بنوبات القلق والاكتئاب.

اترك تعليقاً