الحمل والولادة

إليكِ وصفات طبيعية لعلاج تشقق الصدر والحلمة أثناء الرضاعة

إليكِ وصفات طبيعية لعلاج تشقق الصدر...

من الطبيعي أن يزيد حجم الثديين عند السيدات، خاصة خلال الشهور الأخيرة من الحمل، وذلك استعداداً للرضاعة الطبيعية، ما يؤدي إلى تمددهما وتشققهما مع الشعور بألم ووخز، وذلك بفعل تجهيز أنسجة الثدي لإنتاج الحليب، حيث تزداد كمية الدم بما يقارب 50 بالمئة تلبيةً لاحتياجات الجنين، ما يجعل الأوردة الدموية أكثر توسعاً وبروزاً في منطقة الثدي والمسؤول عن هذه التغييرات هو ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، الذي يساهم في رفع مستوى السكر ويصعب أول عملية للرضاعة، كما تتشقق الحلمتان وتلتهبان وأحياناً تنزفان مع بداية عملية الرضاعة بسبب التهابهما كون الإرضاع جديداً عليهما، وهو ما يؤدي لألم شديد للأم مع كل عملية رضاعة.

من الطبيعي أن يزيد حجم الثديين عند السيدات، خاصة خلال الشهور الأخيرة من الحمل، وذلك استعداداً للرضاعة الطبيعية، ما يؤدي إلى تمددهما وتشققهما مع الشعور بألم ووخز، وذلك بفعل تجهيز أنسجة الثدي لإنتاج الحليب، حيث تزداد كمية الدم بما يقارب 50 بالمئة تلبيةً لاحتياجات الجنين، ما يجعل الأوردة الدموية أكثر توسعاً وبروزاً في منطقة الثدي والمسؤول عن هذه التغييرات هو ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، الذي يساهم في رفع مستوى السكر ويصعب أول عملية للرضاعة، كما تتشقق الحلمتان وتلتهبان وأحياناً تنزفان مع بداية عملية الرضاعة بسبب التهابهما كون الإرضاع جديداً عليهما، وهو ما يؤدي لألم شديد للأم مع كل عملية رضاعة.

وتقول كلارا أونومونو، اختصاصية أمراض النساء والولادة الإسبانية لـفوشيا: "لتجنب كل هذه الأعراض المصاحبة لبداية الرضاعة، يجب العمل بوصفات طبيعية تساعد في علاج التشققات المصاحبة للرضاعة وتخفف من ألمها، وذلك عن طريق دهن الحلمتين مباشرة بعد الولادة بالحليب الخاص بك وهو الحليب الأول الذي يخرج من الثدي".

مضيفةً: "كما يجب دهن الصدر بزيت الزيتون وزبدة الشيا لترطيب الحلمتين ومساعدتهما على التمدد والانكماش طبيعياً دون أن تتشققا أو تلتهبا، مع مراعاة استعمال كريمات تحتوي على مادة "الكولاجين" كونها غير ضارة للطفل، وهذه تستعمل مرة واحدة مساءً، واستعمال دهان طبيعي يتم إعداده في المنزل يتكون من خلط ملعقتين من عسل النحل الطبيعي، مع المقدار نفسه من الألوفيرا، وملعقة من زيت الزيتون وملعقة من زبدة الكاكاو وملعقة من الغليسيرين، ودهن الحلمتين صباحاً ومساء بها، فهي آمنة على الطفل وأيضاً على الأم، وتساعد على اختفاء أعراض بداية الإرضاع وأهمها ألم الثدي وتشقق الحلمة.

اترك تعليقاً