عمليات تجميل

على خطى النجمات.. بهذه الطريقة يمكنك إزالة الفيلر (فيديو)

  حقق حقن الفيلر في السنوات الماضية انتشارا كبيرا بين السيدات، حتى أنّ بعضهن اعتبرنه إجراء تجميليا ضروريا وليس كماليا، للتخلص من علامات التقدم في السن واستعادة نضارة البشرة، كما لجأت إليه الفتيات في مرحلة مبكرة من عمرهن خوفا من الظهور المبكر للخطوط والتجاعيد، وشجعهن على ذلك مشاهير الفن ومؤثرو وسائل التواصل الاجتماعي الذين يبذلون ما بوسعهم في سبيل الحصول على لقطة مثالية أمام متابعيهم. إلا أن هذا الانتشار بدأ في التراجع تدريجيا بعد أن توجه عدد من المشاهير مؤخرا إلى إزالة الفيلر كما فعلت كايلي جينر التي سئمت من شكل شفاهها المنتفخة، والممثلة التركية الشهيرة مريم أوزرلي التي خضعت

 

حقق حقن الفيلر في السنوات الماضية انتشارا كبيرا بين السيدات، حتى أنّ بعضهن اعتبرنه إجراء تجميليا ضروريا وليس كماليا، للتخلص من علامات التقدم في السن واستعادة نضارة البشرة، كما لجأت إليه الفتيات في مرحلة مبكرة من عمرهن خوفا من الظهور المبكر للخطوط والتجاعيد، وشجعهن على ذلك مشاهير الفن ومؤثرو وسائل التواصل الاجتماعي الذين يبذلون ما بوسعهم في سبيل الحصول على لقطة مثالية أمام متابعيهم.

إلا أن هذا الانتشار بدأ في التراجع تدريجيا بعد أن توجه عدد من المشاهير مؤخرا إلى إزالة الفيلر كما فعلت كايلي جينر التي سئمت من شكل شفاهها المنتفخة، والممثلة التركية الشهيرة مريم أوزرلي التي خضعت لمطلب متابعيها وعادت إلى جمالها الطبيعي، وليصبح بعد ذلك صيحة لاحظها الجمهور في ملامح إليسا، ونوال الزغبي، ونادين الراسي، وأمل العنبري، ولجين عمران، ونور الغندور، وغيرهن الكثيرات.

الدكتورة بسمة الرويلي أخصائية الطب التجميلي من عيادة الدكتورة "هيلينا تايلور" في مدينة دبي الطبية، تحدثنا من خلال هذا الحوار عن الأسباب التي تكمن وراء إزالة الفيلر، والطرق المتبعة من أجل ذلك، وتؤكد على دور الطبيب في تقديم المشورة والنصح لآلية الحقن الصحيح وعدم الانصياع وراء رغبة المريض دون مراعاة المنظر العام والحاجة الفعلية التي تعيد ملامح الشباب إلى البشرة، كما ترشد السيدات إلى ضرورة معرفة نوع مادة الفيلر المحقونة وأخذ صورة عنها، لتسهل عملية إزالة الفيلر إذا رغبت في ذلك.

وعن عدد الجلسات اللازمة للتخلص من الفيلر، تقول الدكتورة بسمة من المفضل أن يتم الإجراء على مرحلتين حتى نحصل على أفضل نتيجة، ويمكن أن تعود الملامح إلى شكلها الطبيعي.

وفيما يتعلق بالإجراء الذي يمكن أن يكون بديلا عن الفيلر، تشير الدكتورة إلى تقنية النانو فات، التي تعتمد على حق الدهون الذاتية، التي تتميز بعمرها الطويل ومظهرها الطبيعي الذي يتماهى مع شكل البشرة ولا يبرز ملامح غير طبيعية، وإن كانت تلك الطريقة مكلفة ماديا مقارنة بحقن الفيلر، إلا أنها تعتبر من الإجراءات التي تتميز بالاستدامة.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً