هل تسبب السدادات القطنية مرض السرطان؟ إليك الحقيقة كاملة
صحة ورشاقة العادة الشهرية
17 أغسطس 2022 8:50

هل تسبب السدادات القطنية مرض السرطان؟ إليك الحقيقة كاملة

avatar أشرف محمد

انتشرت أخيرا على منصة التيك توك بعض الفيديوهات التي تروج لمعلومات مغلوطة عن وجود مكونات في السدادات القطنية، التي تستخدمها النساء، قد تُسَبِّب مرض السرطان.

وادعى مروجو تلك المعلومات أن هناك بعض المخاطر التي تسببها مادة ثاني أكسيد التيتانيوم التي تدخل في تصنيع تلك السدادات، وأن هناك كثيرا من المقاطع التي تتحدث عن هذا الأمر؛ ما تسبب في تناقل المعلومة على نطاق واسع وتصديق كثيرين لها.

وما زاد الأمر غرابة هو ظهور امرأة في أحد الفيديوهات وهي تتحدث عما ألمَّ بها من مشكلات صحية جراء استخدامها تلك السدادات القطنية، حيث كشفت عن معاناتها لأسبوعين من النزيف الزائد، والألم الشديد، وتكيسات المبيض والضرر الذي لحق بالرحم.

2022-08-received_1111209439832303

وبدأ يتحدث مستخدمو المنصة في الوقت نفسه عن خضوع تلك السيدة لفحوصات متعلقة بالسرطان، بزعم أن مادة ثاني أكسيد التيتانيوم تزيد خطر الإصابة بالمرض الخبيث.

وبينما وصلت مشاهدات فيديو السيدة إلى نحو 8 ملايين مشاهدة حتى الآن، وإقدام المئات الأخريات على الظهور في فيديوهاتهن للتحذير من خطر ثاني أكسيد التيتانيوم الذي يدخل في تصنيع السدادات، فقد بادر خبراء وباحثون للرد على كل هذه الادعاءات، حيث أكدوا أنه لا يوجد ما يدعو للقلق في أي حال من الأحوال بهذا الخصوص.

وبحسب ما صرح به خبراء لموقع ”هيلث لاين“ الطبي الشهير، فإنه لا توجد أدلة على أن ثاني أكسيد التيتانيوم يسبب الإصابة بالسرطان لدى البشر من خلال السدادات القطنية.

وعلّق على ذلك دكتور رايان مارينو، طبيب علم السموم والأستاذ المساعد في جامعة كيس ويسترن ريزيرف البحثية الخاصة في الولايات المتحدة، بقوله ”هذا المفهوم الخاطئ الذي يتم الترويج له هو خير مثال على العلوم الزائفة، حين يبدو شيء ما معقولا بسبب قدر من الحقيقة، لكنه يسيء تفسير الأدلة العلمية الفعلية بشيء غير صحيح“.

ما حقيقة تلك الشائعة؟

2022-08-received_406063568183514

بينما سبق أن وجدت دراسة أجريت عام 2013 على فئران التجارب أن الجسيمات النانوية لثاني أكسيد التيتانيوم قد تسبب السرطان وتسبب الالتهاب إذا جرى تناولها أو استنشاقها بكميات كبيرة بشكل يومي، فإن هذه البيانات لا تنطبق بشكل مباشر على البشر.

وقالت دكتور أمراض النساء جينيفر غانتر: ”لا تشكل مادة ثاني أكسيد التيتانيوم أي خطورة على البشر، ولا يمتصها الجسم من خلال استخدام السدادات، لأنها لا تذوب في الماء“.

وتابعت غانتر بقولها: ”سيناريو ذوبان الجسيمات النانوية بفعل خيوط السدادات ثم دخولها في الدم الذي قد يكون متراكما في المهبل وقيام الجسم بامتصاصها هو سيناريو غير وارد. وهو ما يعني أنه لا خطورة حال تسرب ثاني أكسيد التيتانيوم الموجود بالسدادات بطريقة ما إلى الجسم. مع ضرورة تذكر أن العلاقة هنا ليست سببية“.