هل يزداد حجم الرحم فعلا أثناء الدورة الشهرية؟

العادة الشهرية

هل يزداد حجم الرحم فعلا أثناء الدورة الشهرية؟

لا شك أن وقت الحيض يكون وقتا صعبا على النساء، خاصة وأن بعضهن يتعرض لانتفاخات مزعجة وقد يتعرض البعض الآخر لطراوة بأثدائهن وتقلبات مزاجية حادة. لكن هل سبق لك أن تساءلتِ عما يحدث في واقع الأمر لرحمك عند نزول الدورة عليك؟ ربما لم يخطر ببالك هذا السؤال من قبل، لكن صفحة على فيسبوك باسم "Apples and Ovaries" سبق لها أن كشفت عام 2012 عن الإجابة، بنشرها صورة تبرز الفارق في حجم الرحم وقت نزول الدورة وفي غير وقت نزولها، حيث يبدو أن حجم الرحم يتضاعف تقريبا وقت نزول الدورة الشهرية على المرأة. ونشرت الصفحة تعليقا مصاحبا للصورة التي نشرتها لرحمين

لا شك أن وقت الحيض يكون وقتا صعبا على النساء، خاصة وأن بعضهن يتعرض لانتفاخات مزعجة وقد يتعرض البعض الآخر لطراوة بأثدائهن وتقلبات مزاجية حادة.

لكن هل سبق لك أن تساءلتِ عما يحدث في واقع الأمر لرحمك عند نزول الدورة عليك؟

ربما لم يخطر ببالك هذا السؤال من قبل، لكن صفحة على فيسبوك باسم "Apples and Ovaries" سبق لها أن كشفت عام 2012 عن الإجابة، بنشرها صورة تبرز الفارق في حجم الرحم وقت نزول الدورة وفي غير وقت نزولها، حيث يبدو أن حجم الرحم يتضاعف تقريبا وقت نزول الدورة الشهرية على المرأة.

ونشرت الصفحة تعليقا مصاحبا للصورة التي نشرتها لرحمين (أحدهما كبير وقت نزول الدورة وآخر صغير في غير وقت نزول الدورة) قالت فيه "ولهذا نشعر بثقل شديد في بداية الدورة، حيث يبدو كما لو أن الرحم متدلّ، وعلى وشك النزول بالفعل".

والسؤال الآن: هل يزداد حجم الرحم فعلا أثناء الدورة الشهرية؟

الإجابة باختصار هي "نعم"، لكن ليس بنفس الدرجة التي تحدثت عنها صفحة "Apples and Ovaries"، وما يجب أن تعرفيه هو أن مستويات الاستروجين تتزايد في جسمك أثناء الدورة؛ ما يتسبب في زيادة سماكة بطانة الرحم استعدادا لاحتمالية استقبال جنين؛ ما يعني أن الرحم يتضخم قليلا في الحجم أثناء مرحلة الحيض.

وإذا لم يحدث حمل، فإن بطانة الرحم تبدأ في النزيف، وفي غضون أيام قليلة، يبدأ التورم في التراجع ومن ثم يعود الرحم في العودة إلى حجمه الطبيعي مرة أخرى. وبحسب الإحصائيات والبيانات الدقيقة، فإن الرحم يزداد عادة في الحجم بنسبة تقدر بحوالي 10 إلى 15 % خلال الدورة؛ بما يؤكد أن الصورة التي تم تداولها طيلة السنوات الماضية عن زيادة حجم الرحم بهذا الشكل المبالغ فيه ليست دقيقة بالفعل.

هل الرحم المتضخم علامة دالة على احتمال وجود مشكلة صحية؟

img

يقدر الحجم المتوسط للرحم بين 3 لـ 4 بوصات في 2.5 بوصة، ويمكن أن يزداد حجمه لعدة أسباب، رغم أن ذلك لا يبدو دوما علامة على وجود شيء مزعج. وسواء كان نمو الرحم مدعاة للقلق أم لا، فإن الأمر يعتمد في الأخير على الحجم الطبيعي للرحم الخاص بكل امرأة وعلى أعراض أخرى قد تشعر بها مع تغير حجم الرحم.

والخلاصة هي أنه من المهم للغاية أن تعرف المرأة حجم وشكل رحمها وكذلك الحجم الدقيق للرحم الطبيعي مقابل الرحم المتضخم مع إجراء أشعة بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الحوض عبر المهبل كل عام لمعرفة ما إن كان حجم وشكل رحمها طبيعيين أم لا.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً