هل يؤخر عصير الليمون دورتك الشهرية؟
صحة ورشاقة العادة الشهرية
16 يونيو 2021 10:37

هل يؤخر عصير الليمون دورتك الشهرية؟

avatar أشرف محمد

صيحات غريبة ومجنونة يُرَوَّج لها من وقت لآخر على ”تيك توك“، ولا تقتصر تلك الصيحات على مجالات الموضة، الجمال، الرقص، الطعام وما إلى ذلك، بل هناك صيحات جديدة بدأت تظهر أيضا على الصعيد الصحي، ومن أبرزها ما يتم الترويج له عن أن عصير الليمون من الممكن أن يعمل على تأخير نزول الدورة الشهرية.

ومع تزايد أعداد مستخدمات المنصة اللواتي يقمن بتجربة ذلك المشروب (الذي يتكون من عصير ليمون، بعض التوابل الشعبية ورشة ملح)، بدأت تظهر تساؤلات عن أصل تلك الصيحة، وما إن كانت تعمل أثناء الدورة وأخيرا ما إن كانت آمنة بالفعل أم لا.

هل يؤخر الليمون الدورة الشهرية فعلا؟

شاركت إحدى المستخدمات وصفة عصير الليمون عبر ”تيك توك“، وكشفت في أحد المقاطع المصورة أن تلك الطريقة ساعدتها على تقليل نزول الدم عليها ”بشكل كبير“. كما كشفت امرأة تدعى جايريا دانييل أن الطريقة مجربة وفعالة معها، موضحة أنها استعانت بها قبل 3 أعوام لكي تؤخر دورتها لدى عودتها إلى جامعتها بموطنها، لرغبتها في تجنب تقلصات الدورة.

وتابعت جايريا: ”قبل ظهور التيك توك وبعد بحث موسع على محرك البحث غوغل، بدأت أتعرف على تلك الحيلة أثناء بحثي عن علاجات للسيطرة على التقلصات الحادة“.

وواصلت جايريا بقولها: ”كنت أتوقع نزول الدورة عليّ يوم الجمعة، لذا بادرت باتّباع وصفة عصير الليمون بصورة يومية قبلها، وبالفعل لم تأتني الدورة. واستمررت بعدها في شرب عصير الليمون خلال عطلة نهاية الأسبوع ولم تبدأ الدورة في النزول عليّ إلا بعدها بفترة، وهو ما أردت أن أنقله لغيري ممن يستفسرون“.

وفي تعقيب على الحديث الذي أدلت المستخدمة الأولى في مقطعها على تيك توك، علقت مستخدمة أخرى تدعى كارلا خيمينيز، 26 عاما، بقولها: ”نحن المكسيكيين نعرف تلك الوصفة منذ وقت مبكر للغاية. فهي لا توقف الدورة أو أي شيء آخر، بل هي وصفة يتم إعدادها من أجل مذاقها فقط، وهو ما أردت أن ألفت الانتباه إليه هنا“.

وتابعت كارلا قائلة: ”وأتصور أن كثيرا من سكان أمريكا اللاتينية يفهمون ما أقصده؛ فنحن نضع الليمون، الملح ومسحوق الفلفل الحار على كل شيء، لكننا نمزج تلك التركيبة عادة مع أطعمة أخرى مثل الفشار أو الفاكهة. وأنا شخصيا لدي صديقة مدمنة على تلك التركيبة طوال الوقت؛ لأنها تحب تناول نوعية الأطعمة الحمضية“.

رأي الأطباء

ما تزال أصول تلك الوصفة غير معروفة، وما تزال غير مرتبطة بمنطقة معينة أو بمعتقد معين، وترى طبيبة أمراض النساء المقيمة في دالاس، جيسيكا شيبرد، أن أصل تلك الوصفة متجذر في المعتقدات الثقافية الشائعة التي تروج للعلاجات الطبيعية مثل الشاي بالنعناع، شاي البابونغ، أملاح إبسوم وغيرها من تلك العلاجات.

واستنادا لخبراتها الممتدة على مدار 15 عاما، فقد حذرت دكتور شيبرد من عدم وجود أدلة قوية على أن عصير الليمون يحظى بأي دور فيما يتعلق بتأخير نزول الدورة.

ورغم خروج بعض المستخدمات ليؤكدن زيادة نزول الدم عليهن بعد شرب عصير الليمون وتعرضهن لتأثيرات أخرى، لكن الحقيقة أن ردة فعل النساء تختلف من واحدة لأخرى بناء على ما يتناولنه. ومع هذا، فقد عاودت شيبرد لتقول إن العصير ليس ضارا بطبيعته؛ لأن مكوناته طبيعية، وأنه لا يوجد خطأ بالضرورة في تأخير الدورة بضعة أيام.