كم مرة يجب عليك تغيير الفوطة الصحية...

العادة الشهرية

كم مرة يجب عليك تغيير الفوطة الصحية خلال الدورة الشهرية؟

من الأمور المسلم بها حين يتعلق الأمر بالنظافة الشخصية خلال فترة الدورة الشهرية، أن تولي المرأة أقصى درجات اهتمامها بتلك المسألة حتى تجنب نفسها التعرض لأي عدوى عابرة نتيجة لإهمالها في التخلص من دم الحيض بصورة جيدة. ولا تؤثر تلك المسألة على الصحة فحسب، بل تساعد في الوقت ذاته على منع الإصابة ببعض الأمراض التي من بينها عدوى المسالك البولية أو عدوى الخميرة، ومن ثم فإن أهم وسائل النظافة هي تغيير الفوط في كثير من الأحيان خلال الدورة الشهرية. كم مرة يجب تغيير الفوطة الصحية يوميا؟ بحسب تأكيدات خبراء الصحة، فإنه يوصَى بتغيير الفوط الصحية مرة كل 4 ساعات، وحال

من الأمور المسلم بها حين يتعلق الأمر بالنظافة الشخصية خلال فترة الدورة الشهرية، أن تولي المرأة أقصى درجات اهتمامها بتلك المسألة حتى تجنب نفسها التعرض لأي عدوى عابرة نتيجة لإهمالها في التخلص من دم الحيض بصورة جيدة.

ولا تؤثر تلك المسألة على الصحة فحسب، بل تساعد في الوقت ذاته على منع الإصابة ببعض الأمراض التي من بينها عدوى المسالك البولية أو عدوى الخميرة، ومن ثم فإن أهم وسائل النظافة هي تغيير الفوط في كثير من الأحيان خلال الدورة الشهرية.

كم مرة يجب تغيير الفوطة الصحية يوميا؟

img

بحسب تأكيدات خبراء الصحة، فإنه يوصَى بتغيير الفوط الصحية مرة كل 4 ساعات، وحال كانت تستعين المرأة بسدادات قطنية فعليها تغييرها مرة كل ساعتين، منوهين إلى أن تلك الفترات لا يمكن أن تُعَمم لأن المسألة تتفاوت وتختلف من حالة لأخرى استنادا مثلاً لجودة الفوط الصحية المستخدمة واحتياجات كل امرأة عن غيرها.

وأضاف الخبراء أن ما يتعين على المرأة أن تأخذه بعين الاعتبار حين يتعلق الأمر بتغيير فوطها الصحية هو ضرورة تغييرها وفقا لمتطلباتها واحتياجاتها مع التأكد من عدم استخدام فوطة واحدة لفترة طويلة، وذلك لأنه بمجرد مغادرة دم الحيض للجسم، فإنه يصير ملوثا بكائنات الجسم الفطرية طالما أن الفوطة مبللة؛ إذ يؤدي ذلك إلى تكاثر الكائنات الفطرية في ظروف رطبة ودافئة وهو ما يمكن أن يؤدي بالتبعية إلى الإصابة بالالتهابات المهبلية والتهاب المسالك البولية والطفح الجلدي.

كما شدّد الخبراء على ضرورة الاهتمام بتغيير تلك الفوط حتى في الأوقات التي يكون فيها نزول دم الحيض ضعيفا أو محدودا، وطالبوا النساء بضرورة المواظبة حتى في هذه الحالة على تغيير الفوط وفق فواصل زمنية ثابتة؛ منعا لإصابتهم بأي أمراض.

ونوه الخبراء إلى أنه في حالة نزول دم الحيض بغزارة، فيمكن للمرأة أن تختار طريقة نظافة صحية واحدة في المرة الواحدة بدلا من اختيار طريقتي الفوط الصحية وقطع القماش (مع السدادات القطنية أحيانا)؛ إذ ثبت أن استخدام الطريقتين قد يساعد فعليا في امتصاص كمية أكبر من الدم، لكنه سيجعل المرأة أقل ميلا لتغيير الفوط في التوقيتات المفترضة؛ ما يعرضها بالتبعية للالتهابات والطفح الجلدي المهبلي، وكذلك لمتلازمة الصدمة التسممية حال كانت تستعين بسدادة قطنية.

ونصح الخبراء في الأخير بضرورة أن تهتم المرأة خلال فترة الدورة الشهرية بتغيير الفوط على فترات منتظمة وتجنب استخدام فوطة واحدة لأكثر من 3 أو 4 ساعات، مع التأكد في كل مرة من غسل اليدين جيدا، وضرورة استشارة الطبيب حال اكتشافها وجود التهابات أو طفح مهبلي ناتج عن سوء استخدام تلك الفوط الصحية.