حبوب منع الحمل لتنظيم دورة المراهقا...

العادة الشهرية

حبوب منع الحمل لتنظيم دورة المراهقات الشهرية.. ترفع خطر الإصابة بهذا المرض!

وجدَ باحثون كنديون أنَّ النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل في فترة مراهقتهن ربما يكنَّ أكثر عرضةً لخطر الإصابة بالاكتئاب، وتوصل الباحثون لذلك عبر دراستهم التي أجروها في جامعة كولومبيا البريطانية وحلّلوا فيها الحالة الصحيّة لأكثر من 1200 امرأة ممن تناولنَّ ولم يتناولن حبوب منع الحمل خلال مراهقتهن. واكتشفوا أنَّ النساء اللاتي تناولن تلك الحبوب كُنَّ أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بما يصل إلى 3 أضعاف مقارنةً بغيرهن من النساء اللاتي لم تتناولن تلك الحبوب مطلقًا. ومعروفٌ أنَّ أكثر أنواع حبوب منع الحمل شيوعًا تحتوي على هرمون الاستروجين لمنع التبويض، والبروجستيرون للحد من خطر زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم. وعادة

وجدَ باحثون كنديون أنَّ النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل في فترة مراهقتهن ربما يكنَّ أكثر عرضةً لخطر الإصابة بالاكتئاب، وتوصل الباحثون لذلك عبر دراستهم التي أجروها في جامعة كولومبيا البريطانية وحلّلوا فيها الحالة الصحيّة لأكثر من 1200 امرأة ممن تناولنَّ ولم يتناولن حبوب منع الحمل خلال مراهقتهن.

واكتشفوا أنَّ النساء اللاتي تناولن تلك الحبوب كُنَّ أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بما يصل إلى 3 أضعاف مقارنةً بغيرهن من النساء اللاتي لم تتناولن تلك الحبوب مطلقًا.

ومعروفٌ أنَّ أكثر أنواع حبوب منع الحمل شيوعًا تحتوي على هرمون الاستروجين لمنع التبويض، والبروجستيرون للحد من خطر زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم.

وعادة ما يصف الأطباء للمراهقات حبوب منع الحمل بغية تنظيم الدورة الشهرية لديهن، في حال وجود أي خلل بانتظامها. 

وثبت من الدراسة أنَّ تغيّر مستويات هذه الهرمونات الجنسية، لا سيّما هرمون البروجستيرون، يؤثرُ على أجزاء الدماغ التي تتحكم في الأداء المعرفي ومعالجة العواطف.

وقال الباحثون إنَّ تناول حبوب منع الحمل خلال سنوات المراهقة، بينما يكون الدماغ لا يزالُ في مرحلة النمو، أمر قد يؤثر على السلوكيات لاحقًا بطريقةٍ لا رجعة فيها، وقد ثبت أنَّ استخدامها يزيدُ من خطر إصابة النساء بالاكتئاب، حتى بعد سنوات من توقفهن عن استخدامها، وذلك لأنَّ المراهقة فترةٌ مهمةٌ بالنسبة لنمو الدماغ.