دراسة صادمة: الدورة الشهرية تُسبب ل...

العادة الشهرية

دراسة صادمة: الدورة الشهرية تُسبب للفتيات مُضايقات و"مُعاناة صامتة"!

كشفت دراسة حديثة صادمة كيف تتعرض 20% من الفتيات للمضايقات بسبب الدورة الشهرية، وتعاني معظمهن بصمت. فقد نشرت المنظمة الدولية الخيرية لحقوق الطفل نتائج صادمة لدراسة استقصائية أجرتها على 1000 من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 14 و21 عامًا. وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجد باحثون أن 20% من المشاركات في الدراسة تعرضن للمضايقات والتخويف، بسبب أمور تتعلق بالدورة الشهرية. وقال حوالي نصف هؤلاء الفتيات إنهن لم يتحدثن إلى أي شخص عن الإساءة التي تعرضن لها؛ ما دفع الباحثين لوصف الأمر بـ"وصمة عار غير مقبولة". وكشف 67% من الفتيات اللاتي تعرضن للمضايقات، أن معظم هذه الإساءات تحدث في المدارس؛ ما

كشفت دراسة حديثة صادمة كيف تتعرض 20% من الفتيات للمضايقات بسبب الدورة الشهرية، وتعاني معظمهن بصمت.

فقد نشرت المنظمة الدولية الخيرية لحقوق الطفل نتائج صادمة لدراسة استقصائية أجرتها على 1000 من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 14 و21 عامًا.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجد باحثون أن 20% من المشاركات في الدراسة تعرضن للمضايقات والتخويف، بسبب أمور تتعلق بالدورة الشهرية.

img

وقال حوالي نصف هؤلاء الفتيات إنهن لم يتحدثن إلى أي شخص عن الإساءة التي تعرضن لها؛ ما دفع الباحثين لوصف الأمر بـ"وصمة عار غير مقبولة".

وكشف 67% من الفتيات اللاتي تعرضن للمضايقات، أن معظم هذه الإساءات تحدث في المدارس؛ ما يؤدي لتغيب 66% منهن عن الدراسة أثناء الدورة الشهرية.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمنظمة "تانيا بارون" إن المجتمع يتعامل مع الدورة الشهرية كوصمة عار، وهذا أمر لا بد من تغييره.

وأضافت: "يؤثر هذا الأمر سلبًا على ثقة الفتيات واحترامهن لذاتهن، كما يؤثر أيضًا في كثير من الأحيان على تعليمهن؛ فالعديد من الفتيات تتغيبن عن الدراسة اثناء الحيض".

ومن المقرر أن تعمل المنظمة مع إدارة المساواة في الحكومة البريطانية وشركة "Procter & Gamble" لزيادة التوعية والتثقيف بالدورة الشهرية حتى يتوقف المجتمع عن رؤية هذه العملية الجسدية الطبيعية كوصمة عار.