هل السدادات المهبلية العضوية أفضل من العادية؟

هل السدادات المهبلية العضوية أفضل من العادية؟

آمال أحمد

من المعروف أن التامبون، هي سدادات صحية مهبيلة، تعمل على امتصاص دم الحيض في فترة الدورة الشهرية، وتغني المرأة عن استخدام الفوط الصحية العادية.

ربما لاحظت في الآونة الأخيرة اتجاه الشركات لترويج فكرة الرجوع للطبيعة، فيما كثرت الإعلانات حول “السدادات القطنية العضوية” باعتبارها أفضل من الطرق التقليدية، حيث أنها خالية من المواد الكيميائية والعطور والكلور.

وفي تقرير حول مدى صحية السدادات المهبلية العضوية،  قالت دكتورة “لورين شترايشر”، الأستاذة في طب التوليد وأمراض النساء في كلية فاينبيرغ جامعة نورث وسترن إنه لا يوجد دليل علمي يثبت أن التامبون العضوية، أفضل من العادية.

كما أكدت أن الحديث عن احتواء التامبون العادية على مواد كيميائية ضارة مثل الأسبستوس والديوكسين، التي تؤثر على التغيرات الهرمونية، ما هو إلا مجرد شائعات.

وأضاف التقرير أن هناك العديد من الشركات المصنعة، تشير إلى أن الألياف الموجودة بالتامبون، ستقلل من خطر إصابة المرأة  بمتلازمة الصدمة السامة أو العدوى البكتيرية. ولكن “جين غونتر”، الدكتور في جامعة سان فرانسيسكو، ينفي هذا الكلام قائلا: “ليس هناك دليل على أن السدادات العضوية القطنية أكثر أماناً”.

وأوضحت إدارة الأغذية والعقاقير، أن التامبون مصنوعة من القطن والحرير الصناعي أو الاثنين معاً، وأن الحرير الصناعي يصنع من ألياف السيليلوز المستخلصة من لب الخشب، وكان يتم تبييضها في الماضي، ما يجعلها مصدرًا لكميات قليلة من الديوكسين، ولكن عملية التبيض تتم حالياً بمواد خالية من الكلور، حيث يتم استخدام بيروكسيد الهيدروجين كعامل للتبييض الخالي من الكلور.

وفي النهاية، نصح الخبراء بتجنب السدادات المهبيلة المعطرة، لأنها يمكن أن تسبب تهيج المهبل والفرج، وبعد ذلك تكون أي عضوية أو غير عضوية آمنة ومناسبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com