إذا كنت غير حامل.. احذري تناول فيتامينات ما قبل الولادة كمكمل تجميلي
صحة ورشاقة تغذية
30 أكتوبر 2022 7:17

إذا كنت غير حامل.. احذري تناول فيتامينات ما قبل الولادة كمكمل تجميلي

avatar أشرف محمد

سبق أن خرجت نجمات شهيرات مثل ميندي كالينغ لتنسب لمعان وقوة شعرهن إلى مداومتهن على تناول فيتامينات ما قبل الولادة، حتى وهن لسن حوامل. لكن السؤال الذي يفرض نفسه: هل تلك المكملات آمنة عليك حقا حتى لو لم تكوني حاملا أو لا تخططين للحمل؟

رد على ذلك باحثون من جمعية الحمل الأمريكية بقولهم إن فيتامينات ما قبل الولادة عبارة عن مزيج من بعض الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الطفل لتعزيز نموه على نحو مثالي.

وأضافوا أن الطفل يحتاج كمية متزايدة من بعض هذه الفيتامينات والمعادن خلال الحمل، مثل حمض الفوليك، الكالسيوم والحديد، وأن طبيب النساء قد يوصي بأحد فيتامينات ما قبل الولادة، لأنها لا يتشابه بعضها مع بعض ولا تحوي كلها المكونات والجرعات نفسها.

وتوصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بالحصول على 600 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا أثناء الحمل. والحقيقة أنه يصعب الحصول على كل هذه الكمية من المصادر الغذائية وحدها، لذا ينصح بالبدء في تناول أحد فيتامينات ما قبل الولادة، شريطة احتوائه على 400 ميكروغرام من حمض الفوليك على الأقل، قبل شهر من التخطيط للحمل.

ومن ضمن المكملات المهمة الأخرى التي تتواجد في فيتامينات ما قبل الولادة: فيتامينات B، حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) وهو أحد أحماض أوميغا-3 الدهنية، مركبة كولين الذي يعد من مغذيات الجسم الأساسية إلى جانب فيتامينات A، C وD.

الأضرار المحتملة حال الإفراط في تناول المكملات غير الضرورية

2022-10-BeFunky-collage__ذذذ_ط-78-1

نبّه باحثون من مايو كلينك بهذا الخصوص إلى أنك إذا لم تكوني حاملا أو لا تخططين لتصبحين حاملا، فعليك أن تفكري في الأمر مرة أخرى، وألا تنصتي لمن يحاول إقناعك بأن فيتامينات ما قبل الولادة قد تمنح شعرك القوة واللمعان؛ لأن ذلك لأمر لم يتم إثباته فعليا، فضلا عن أن تناول كميات غير ضرورية من بعض المكملات الغذائية لمدة طويلة قد يؤدي لضرر.

فالموصى به أثناء الحمل على سبيل المثال هو تناول 27 ملي غراما من الحديد كل يوم، أما حال لم تكوني حاملا، فكمية الحديد الموصى بها للنساء من سن 19 ـ 50 عاما فقط يحتاجون لـ 18 ملي غراما كل يوم؛ لأن الإكثار من الحديد بلا داع، أو الزيادة عن الحد المسموح به يوميا، قد يؤدي لترسبه وتراكمه في منظومة الجسم، وبالتالي الإصابة بتسمم.

ونوه الباحثون بأن تناول كمية زائدة من حمض الفوليك وأنت لست حاملا قد يسبب لك الضرر أيضا، وأن أحد آثار ذلك الجانبية هو أنك قد لا تفطنين لاحتمال افتقار جسمك لفيتامين بي-12.

ولهذا إن لم تكوني حاملا أو تخططين للحمل عما قريب، فالأفضل هو أن تهتمي بالحصول على نظام غذائي متوازن بدلا من تناول فيتامينات ما قبل الولادة وأنت لست في حاجة لها. والأصح هو أن تركزي على البروتينات الخالية من الدهون، الحبوب الكاملة، الفواكه، الخضروات ومصادر الألبان قليلة الدسم، وسيكون ذلك هو الأفضل لك أخيرا.