أطعمة صحية قد تسبب ضررا لصحتك.. منها الكينوا وبذور الشيا
صحة ورشاقة تغذية
23 أكتوبر 2021 9:33

أطعمة صحية قد تسبب ضررا لصحتك.. منها الكينوا وبذور الشيا

avatar أشرف محمد

رغم اشتهار بعض الأطعمة بكونها صحية، إلا أنها لا تكون كذلك في الحقيقة. وسواء كان لهذا الطعام سمات أو مزايا خاصة أو يُرجَّح أن يحقق ربحا من الناحية التسويقية، فربما كل ما نتمناه هو ألا يتسبب ذلك الطعام في إلحاق أي ضرر بنا بالأخير.

ونستعرض فيما يأتي قائمة بأبرز الأطعمة الصحية التي قد تسبب ضررا لنا، وهي كما يلي:

شاي الكومبوشا

شاي الكومبوشا هو شاي أسود مختمر يقال إنه يحظى بالعديد من الفوائد الصحية، لكن لسوء الحظ، ثبت أنه لا يفيد بأي حال من الأحوال، فهو عبارة عن مشروب حمضي إلى حد ما وغني بحمض اللبنيك، الذي قيل إنه تسبب في واقعتين بولاية أيوا عام 1995، نُقِلَت فيهما سيدتان للمستشفى، إحداهما بسبب فقدان الوعي والأخرى بسبب ضيق التنفس، واتضح لاحقا ارتفاع نسبة حمض اللبنيك في الدم لديهما بشكل كبير نتيجة لمداومتهما على تناول شاي الكومبوشا على مدار عدة أشهر.

الكينوا

رغم اشتمالها على كثير من المغذيات القيمة، التي من أبرزها الألياف المغذية، لكن مشكلة هذه الألياف أن الإكثار منها قد يؤدي للإصابة بغازات شديدة أو حتى إسهال. وبالاضافة لذلك، فهي مصدر غني أيضا بحمض الأكساليك الذي قد يتحد مع الكالسيوم ويُكَوِّن حصى بالكلى، لاسيما إذا كان لدى الجسم قابلية لتكوين الحصوات. ونتيجة لكونها مغلفة بشكل طبيعي بمواد كيميائية تعرف بـ“الصابونين“، للدفاع عن نفسها في مواجهة الحشرات، فإنه إذا لم تقم ربة المنزل بإزالة تلك المواد تماما، فقد تؤدي الكينوا ربما لآلام بالمعدة، إسهال وتلف بالأمعاء الدقيقة.

الخضراوات الصليبية

ثبت أنها غنية بمواد الـ goitrogens التي تعطل إنتاج هرمونات الغدة الدرقية؛ ما يزيد من خطر الإصابة بقصور في الغدة الدرقية أو حتى تضخم الغدة الدرقية.

المكسرات البرازيلية

رغم اشتمالها على كمية كبيرة من السيلينيوم المفيد للجسم، وتميزها كذلك بمجموعة خواص مضادة للسرطان، إلا أن الباحثين ينبهون على ضرورة الحذر من الإفراط في تناولها؛ لأنه قد يُعَرِّض الأشخاص إلى خطر التسمم بالسيلينيوم، الذي تتراوح أعراضه من تساقط الشعر للفشل الكلوي وصولا إلى الوفاة في نهاية المطاف.

بذور الشيا

مشكلة تلك البذور أن بمقدورها امتصاص 27 ضعف وزنها من الماء، لذا حال كان يعاني الشخص من مشاكل في البلع ويأكل بذور الشيا جافة وتتمدد في حلقه، فقد يحدث اختناق، وهو ما سبق أن حدث من قبل، ونُقِلَ الشخص المصاب للمستشفى بسبب ذلك.

القرفة

تحتوي على مادة الكومارين التي قد تكون سامة وتسبب تلفا بالكبد حال تناولها بكمية كبيرة.

التوت

الخطر الحقيقي لتناول التوت يؤثر على الأشخاص الذين يعانون حساسية من الساليسيلات، خاصة وأن التوت يحتوي على كميات كبيرة من مركبات الساليسيلات، التي تعد المكون الأبرز في الأسبرين. وثبت أن تناول التوت يعرض هؤلاء الذين يعانون من حساسية لمشكلات كالطفح الجلدي، التورم والحساسية المفرطة.

الشاي الأخضر

رغم فوائده الصحية التي يُرَوَّج لها، لكنه يحتوي على نفس القدر من الكافيين الذي تحتويه القهوة، وحين يمتزج بقليل من الخصائص الأخرى، فإنه يتحول لمصدر خطر أكبر مما يتصور معظم الناس. ويكفي معرفة أن الكافيين بمفرده يمكن أن يتسبب في حدوث بعض المشكلات مثل الأرق، عدم انتظام ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي إلى جانب مجموعة أخرى من الأعراض والمتاعب الصحية.

البطيخ

مشكلة البطيخ أنه مصدر غني بالبوتاسيوم (560 ملي غراما في الشريحة الواحدة)؛ ما يعني أنه يشكل خطورة على الأشخاص المصابين بفرط بوتاسيوم الدم أو مشاكل الكلى، وهو ما قد يكون كافيا للإصابة بكافة أنواع مشاكل القلب الخطرة.

السلمون

رغم اشتماله على مغذيات كثيرة مثل أحماض أوميغا-3 والبروتينات، لكنه يحتوي أيضا على زئبق. ولأنه يوجد بمستويات منخفضة في السلمون، فإنه لا يُشَكِّل درجة خطورة كبيرة، إلا إذا تم تناول السلمون باستمرار. لكن الوضع يختلف بالنسبة للحوامل والأطفال لأنهم يكونون أكثر عرضة للآثار العصبية السلبية، لذا يجب الحذر معهم.