ما علاقة البرتقال بسرطان الجلد؟

تغذية

ما علاقة البرتقال بسرطان الجلد؟

يعتبر سرطان الجلد أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم وفي حين يمكن اعتبار الأشعة فوق البنفسجية من الشمس هي السبب الأول لكن ما هي الأسباب الأخرى؟ فوفقًا لدراسة طبية حديثة فإن هناك علاقة وثيقة بين الاستهلاك المفرط للبرتقال وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد. وأشارت الدراسة التي نشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية إلى أن  الأشخاص الذين يستهلكون الكثير من الحمضيات، وخاصة البرتقال وعصيره هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد مقارنة بالأشخاص الذين لا يستهلكونها. وأظهرت نتائج تجربة طبية أن تناول أكثر من حصتين (200 جم) من الحمضيات يوميًا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 63٪ . وأوضحت الدراسة

يعتبر سرطان الجلد أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم وفي حين يمكن اعتبار الأشعة فوق البنفسجية من الشمس هي السبب الأول لكن ما هي الأسباب الأخرى؟

فوفقًا لدراسة طبية حديثة فإن هناك علاقة وثيقة بين الاستهلاك المفرط للبرتقال وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

وأشارت الدراسة التي نشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية إلى أن  الأشخاص الذين يستهلكون الكثير من الحمضيات، وخاصة البرتقال وعصيره هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد مقارنة بالأشخاص الذين لا يستهلكونها.

وأظهرت نتائج تجربة طبية أن تناول أكثر من حصتين (200 جم) من الحمضيات يوميًا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 63٪ .

img

وأوضحت الدراسة أن بحثا أجرته جامعة "انديانا" الأمريكية ربط بين استهلاك الحمضيات وسرطان الجلد، مع الأخذ في الاعتبار عددًا من العوامل الأخرى المعروفة بأنها عوامل خطر للمرض، مثل العمر والتعرض للأشعة فوق البنفسجية وامتلاك البشرة الفاتحة.

وباستخدام بيانات من "البنك الحيوي" في بريطانيا تمكن الباحثون من مراجعة عينة كبيرة من 964 ألف شخص بمن فيهم نحو 1590 مصابا بسرطان الجلد.

وتم جمع بيانات استهلاك الحمضيات من خلال عدد من الاستبيانات، وطلب من المشاركين أن يذكروا معدل استهلاكهم من الحمضيات خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ووجدت الدراسة أن استهلاك البرتقال كان مرتبطًا بشكل مستقل بزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد، مقارنة بمن لا يستهلكونه.

img

وتوصل البحث إلى أن أولئك الذين يستهلكون أكثر من حصة واحدة من البرتقال في اليوم لديهم خطر متزايد للإصابة بسرطان الجلد بنسبة 79%.

وفي حين لوحظ وجود علاقة بين استهلاك الحمضيات ومخاطر سرطان الجلد في معظم العينات وجدت الدراسة أن المشاركين ذوي البشرة الفاتحة أو الفاتحة جدًا معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بسرطان الجلد خاصة مع تناول كميات أكبر من الحمضيات.

وقال الدكتور أندرو آر مارلي المشارك في إعداد الدراسة: "يشير هذا البحث إلى زيادة كبيرة في خطر الإصابة بسرطان الجلد المرتبط بزيادة تناول الحمضيات.. ويمكن لهذه النتائج أن تشكل إرشادات مهمة بالنسبة للتعرض لأشعة الشمس وكيفية تعاملنا مع تقديم المشورة للمرضى المعرضين بالفعل لخطر الإصابة بسرطان الجلد".

بدورها قالت الدكتورة هارييت دالوود من الجمعية البريطانية لأطباء الجلد: "مع استمرار ارتفاع معدلات سرطان الجلد، هناك حاجة إلى استراتيجيات وقائية محسنة.. وأعتقد أن البحث في العوامل المسببة لسرطان الجلد مثل الإكثار من استهلاك الحمضيات، مفيد في تقليل معدلات الإصابة خاصة بين الأشخاص الأكثر عرضة للخطر".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً