تغذية

كيف يؤدي شعوركِ بالجوع الوهمي إلى زيادة وزنكِ؟

يعرّف أخصائيو التغذية الجوع الطبيعي بتلك الإشارات التي ترسلها خلايا وأنسجة الجسم إلى المخ عندما يبدأ نقص الغذاء الخاص بها من الدم، وبدوره يقوم المخ بإرسال إشارات متبادلة إلى المعدة يفسرها الإنسان على أنها طلب طعام فيقوم بتلبية هذا الطلب فيأكل. كيف يحدث الجوع الطبيعي؟ فيما يخص الجوع الطبيعي، يبيّن استشاري التغذية العلاجية الدكتور محمد عبدالسلام بأنه يحدث عندما تفرغ المعدة تماماً من محتوياتها بالإضافة إلى انخفاض السكر في الدم، وهذا السكر لكي يدخل إلى الخلايا لإنتاج الطاقة يحتاج إلى أنسولين يحمل السكر ويدخل به إلى الخلية لتبدأ رحلة الهضم وإنتاج الطاقة. ولكن، عندما يقل السكر عن مستوى معين بالدم

يعرّف أخصائيو التغذية الجوع الطبيعي بتلك الإشارات التي ترسلها خلايا وأنسجة الجسم إلى المخ عندما يبدأ نقص الغذاء الخاص بها من الدم، وبدوره يقوم المخ بإرسال إشارات متبادلة إلى المعدة يفسرها الإنسان على أنها طلب طعام فيقوم بتلبية هذا الطلب فيأكل.

كيف يحدث الجوع الطبيعي؟

فيما يخص الجوع الطبيعي، يبيّن استشاري التغذية العلاجية الدكتور محمد عبدالسلام بأنه يحدث عندما تفرغ المعدة تماماً من محتوياتها بالإضافة إلى انخفاض السكر في الدم، وهذا السكر لكي يدخل إلى الخلايا لإنتاج الطاقة يحتاج إلى أنسولين يحمل السكر ويدخل به إلى الخلية لتبدأ رحلة الهضم وإنتاج الطاقة.

ولكن، عندما يقل السكر عن مستوى معين بالدم ويظل الأنسولين مرتفعاً تبدأ الإشارات العصبية بين المخ والمعدة لطلب الطعام، وهكذا تسير الدورة مدى الحياة.

عمليات الهضم هذه لكي تتم بصورة طبيعية تحتاج إلى كمية جيدة من الماء، حتى يدخل في جميع التفاعلات الحيوية داخل الجسم، ولكن عندما يتناول الإنسان طعاماً يحتوي الكثير منالملح والسكر والبروتين والصلصات الحارة والطعام الدسم، فإن هذه الأطعمة تستهلك كميات كبيرة من ماء الجسم.

وعند عدم تغطية الماء المستنفد من الجسم والناتج عن تناول هذه الأطعمة، يحدث شعور مشوش داخل الجسم، وإشارات غير مفهومة داخله نتيجة استهلاك كميات من الماء، لم يتم تعويضها بالمقابل.

هذا الشعور المشوش يفسره المخ على أنه شعور بالجوع، وهذا في الغالب يكون بعد تناول وجبة الغداء بساعتين تقريباً، خصوصاً إن كانت تحتوي على واحد أو أكثر من الأطعمة المذكورة سابقاً.

كما أن البروتين العالي في الغذاء الدسم والصلصات والمخللات، وهي من الأطعمة المستهلِكة للماء من الجسم، عندئذٍ يشعر الجسم باضطراب وتشويش لا يستطيع المخ ترجمته، ما إذا كان جوعاً أم عطشاً، وهذا ما يطلق عليه الجوع الوهمي، بحسب عبدالسلام.

الجوع الوهمي

في الغالب، يرى عبدالسلام أن كثيرين يلبون هذا الشعور من خلال تناول وجبة طعام، وهنا تكمن الخطورة، لأن أغلب المتناول في هذا التوقيت سيكون حلويات وأكلات سريعة كالشوكولاتة والشيبس وغيرها، نظراً لتناول الشخص الطعام في وقت قريب، فيجد من غير المنطقي تناول وجبة جديدة، ولكنه يستسيغ تناول الغازات والعصائر والحلوى والبسكويت وغيرها.

ومن هنا يدخل هذا الشخص في دائرة حب تناول الطعام بكثرة، ويوماً بعد يوم يبدأ وزنه في الزيادة، ومن ثم تعوّده على تناول الطعام في هذا التوقيت وبهذا الشكل وبشكل منتظم، ولكن الحقيقة تقول: إن هذا الشعور ما هو إلا شعور بالعطش لا أكثر.

لذلك ينصح الأخصائي عبدالسلام بتناول الشخص في هذا التوقيت كوباً كبيراً أو اثنين من الماء، لكي يختفي هذا الشعور.

والحرص كذلك على تناول مشروب دافئ يستطيع أن ينتظر بعد ذلك قدوم موعد وجبة العشاء ويمنع نفسه الدخول في دائرة السمنة وتناول الطعام بكثرة دون الحاجة إليه.

وينتهي عبدالسلام، إلى ضرورة معرفة كل شخص لاحتياجات جسمه، وفهم إشاراته الداخلية لتجنب الكثير من المشاكل الصحية.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً