تغذية

هل تختلف قدرة الجسم على الهضم من وقت لآخر أثناء اليوم؟

يكون جسم الإنسان أثناء اليوم إما في حالة Fight and Flight أي كرّ وفرّ، أو في حالة Rest and Digest أي الراحة والهضم. ففي حالة الكر والفر، وهي حالة النشاط والحيوية والعمل والحركة، تتطلب من الجسم إفراز كميات كبيرة من هرمونات الكورتيزول والأدرينالين والنورأدرينالين. وهذه الهرمونات بحسب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف تزيد من توارد الدم للمخ والعضلات ليزيد التركيز، وتزيد قدرة الجسم على العمل والحركة، ونتيجة لذلك، فإن الدم يقل جدا في المعدة والجهاز الهضمي؛ فتضعف قدرة الجسم على الهضم جدا في هذه المرحلة من اليوم. عند الاستيقاظ من النوم المرحلة الأولى تبدأ مع الاستيقاظ

يكون جسم الإنسان أثناء اليوم إما في حالة Fight and Flight أي كرّ وفرّ، أو في حالة Rest and Digest أي الراحة والهضم.

ففي حالة الكر والفر، وهي حالة النشاط والحيوية والعمل والحركة، تتطلب من الجسم إفراز كميات كبيرة من هرمونات الكورتيزول والأدرينالين والنورأدرينالين.

وهذه الهرمونات بحسب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف تزيد من توارد الدم للمخ والعضلات ليزيد التركيز، وتزيد قدرة الجسم على العمل والحركة، ونتيجة لذلك، فإن الدم يقل جدا في المعدة والجهاز الهضمي؛ فتضعف قدرة الجسم على الهضم جدا في هذه المرحلة من اليوم.

عند الاستيقاظ من النوم

المرحلة الأولى تبدأ مع الاستيقاظ من النوم، فيبدأ الجسم بضخ كميات كبيرة من الكورتيزول والأدرينالين والنورأدرينالين كي يستطيع الجسم بداية يومه بنشاط وحيوية وتركيز، فيندفع الدم إلى المخ والعضلات ويقل جدا في الجهاز الهضمي فتضعف قدرة الجسم على الهضم.

ومن هنا، يجب على كل شخص تناول الإفطار الخفيف وسهل الهضم، وليس فيه الكثير من الأصناف التي تعوق الهضم، وإلا سوف يعاني إما من عسر الهضم والانتفاخات، وإما أن يتجه الدم بكميات كبيرة إلى الجهاز الهضمي لتنشيط عملية الهضم، وعندئذٍ سيقلّ الدم الوارد إلى المخ والعضلات ومن ثم الشعور بالخمول والنعاس وعدم قدرته على القيام بمهامه كما يجب، بحسب الشريف.

بعد العودة من العمل

وهي المرحلة الثانية التي يمر بها الجسم هي مرحلة الراحة والهضم، والمفترض أن تكون هذه المرحلة بعد العودة من العمل، حيث يبدأ الجسم بالراحة؛ فتنخفض هرمونات الكورتيزول والأدرينالين والنورأدرينالين في الجسم ومن ثم يتجه الدم إلى المعدة والجهاز الهضمي لتكون جاهزة لعملية الهضم.

وفي هذه المرحلة يمكن للشخص أن يتناول الوجبات الكبيرة والمعقدة ويستطيع الجسم هضمها بسهولة، وإن كان الأفضل دائما هو تقليل كميات الطعام، وتقليل أنواعه في الوجبة كي لا يستنفد الجسم جزءا كبيرا من طاقته في هضم الطعام فيضعف الجسم وتضعف المناعة.

الحل بالوجبات الخفيفة

تناول الوجبات الخفيفة وسهلة الهضم في الإفطار وتجنب الإكثار من الكمية في هذه الوجبة، وكذلك تجنب الجمع بين الكثير من الأصناف حتى لا يعوق ذلك عملية الهضم ولا يستنفد طاقة الجسم التي يحتاجها في إنجاز العمل المنوط به، هي من أهم النصائح التي يقدمها الأخصائي الشريف.

وينصح أيضا الجميع بجعل الوجبات الكبيرة بعد العودة من العمل مع إعطاء الجسم فرصة للراحة بعدها حتى يسهل على الجسم عملية الهضم.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً