اللكتينات أو السموم الطبيعية في الط...

تغذية

اللكتينات أو السموم الطبيعية في الطعام.. ما هي وكيف تؤذينا؟

ربما لا يعرف كثيرون معنى اللكتينات، ولا يعرف الكثير من الناس ما هي طبيعتها وأين توجد وما وظيفتها وما هي أضرارها؟ اللكتينات هي.. يعرفها أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف بأنها بروتينات غير قابلة للهضم خلقها الله في النباتات كوسيلة للدفاع عن نفسها ضد ما يعتدي عليها من حشرات أو غيرها، فتلحق بمن يتناولها ضرراً بالغاً يجعله لا يجرؤ على الاقتراب منها مرة أخرى. ولكن، إذا تناول الإنسان هذا النبات المحتوي على هذه اللكتينات دون أن يتخلص منها أو يقضي عليها ستلحق به ضرراً بالغاً. أما في حال تعرض الإنسان لهذه اللكتينات مرات متعددة، قد تدمر جهازه

ربما لا يعرف كثيرون معنى اللكتينات، ولا يعرف الكثير من الناس ما هي طبيعتها وأين توجد وما وظيفتها وما هي أضرارها؟

اللكتينات هي..

يعرفها أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف بأنها بروتينات غير قابلة للهضم خلقها الله في النباتات كوسيلة للدفاع عن نفسها ضد ما يعتدي عليها من حشرات أو غيرها، فتلحق بمن يتناولها ضرراً بالغاً يجعله لا يجرؤ على الاقتراب منها مرة أخرى.

ولكن، إذا تناول الإنسان هذا النبات المحتوي على هذه اللكتينات دون أن يتخلص منها أو يقضي عليها ستلحق به ضرراً بالغاً.

أما في حال تعرض الإنسان لهذه اللكتينات مرات متعددة، قد تدمر جهازه الهضمي وتسبب له أمراضاً لا حصر لها.

وللعلم، ليست كل اللكتينات النباتية ضارة لكل الأشخاص بنفس الدرجة، ولكن قد تكون ضارة جداً للبعض، إذ يختلف التأثر بها باختلاف فصيلة الدم والسن والحالة الصحية وكفاءة الجهاز الهضمي وحموضة المعدة والعامل الوراثي، بحسب الشريف.

مصدر اللكتينات

img

المصدر الأساسي للكتينات هو النبات، ولكنها قد تتواجد أيضاً بنسب قليلة في اللحوم وغيرها من المنتجات الحيوية نتيجة لما تأكله هذه الحيوانات من النباتات الغنية باللكتينات فتترسب مع الوقت في أنسجة الحيوانات ومنتجاتها.

الأخصائي الشريف يشير إلى أن المشكلة الأكبر، تكمن في النباتات التي تحتوي على الكميات الأكبر من اللكتينات، من هذه النباتات هي الحبوب وأهمها هو القمح؛ إذ يحتوي القمح على أشد اللكتينات فتكاً وهو الجلوتين.

وينقسم الجلوتين إلى جزئيْن من اللكتينات، أحدهما يسمى Gliaden والآخر يسمى Wheat germ Agluttenine، ويمثل كلٌّ منهما مشكلة مستقلة، وله أضراره على الجهاز الهضمي ككل والقولون بشكل خاص، ناهيك عن دوره في الكثير من الأمراض المناعية التي قد نعاني منها بسبب هذه اللكتينات الضارة.

وهناك بعض النباتات تحتوي على بعض اللكتينات التي قد تمثل ضرراً لبعض الفصائل الدموية ومشاكل صحية والتهابات في الجسم وبالأخص مع التقدم في السن أو تدهور الحالة الصحية وضعف الجهاز الهضمي، ومن هذه النباتات: البطاطس والطماطم والباذنجان والفلفل.

أما بخصوص البقوليات فالكثير منها يحتوي على لكتينات ضارة لبعض فصائل الدم؛ فالموجودة في الفاصوليا البيضاء مثلاً قد تسبب ضرراً لأصحاب فصيلة الدم (A)، وقد تؤذي جهازهم الهضمي.

لتجنب هذه اللكتينات وأضرارها

ما ينصح به الشريف تجنب القمح ومنتجاته لمن لديهم مشاكل في الجهاز الهضمي، والقولون العصبي، والقولون التقرحي، ومرض كرون، وكذلك الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، واستبدال منتجات القمح بمنتجات حبوب أخرى أكثر أماناً مثل الأرز والشوفان.

أما من يعانون من التهابات في المفاصل أو العضلات، فعليهم التقليل من تناول البطاطس والباذنجان والطماطم والفلفل، خشية تفاقم المشكلة وزيادة الالتهابات.

وبخصوص مرضى القولون والجهاز الهضمي، فيوصيهم الشريف بتجنب البقوليات قدر الإمكان لما تحتويه من لكتينات ربما تزيد من معاناتهم


 

قد يعجبك ايضاً