تغذية

ما هي الطريقة الصحيحة لتناول الكربوهيدرات؟

ثبت من خلال الدراسات أن تناول كميات محدودة للغاية من الكربوهيدرات أمر يضر بصحة القلب بنفس الشكل الذي ينتج عن الإفراط في تناولها. وقد ذاع صيت الحميات منخفضة الكربوهيدرات مثل حميتي الكيتو والأتكنز بعد تأكيد رياضيين مثل لو برون جيمس وإيه رود ومشاهير مثل الشقيقات كارداشيان، جينفر لوبيز وآل روكر أن الحميات منخفضة الكربوهيدرات مرتفعة الدهون ساعدتهم على إنقاص أوزانهم. وتشير بيانات إلى أن قيمة الصناعة الخاصة بحمية الكيتو تتراوح ما بين 5 إلى 9.08 مليار دولار حتى العام الماضي، ويتوقع أن تصل ل 12.35 مليار دولار في العام 2024. كما كانت "كيتو" هي الحمية الأكثر خضوعا لعمليات البحث عبر

ثبت من خلال الدراسات أن تناول كميات محدودة للغاية من الكربوهيدرات أمر يضر بصحة القلب بنفس الشكل الذي ينتج عن الإفراط في تناولها. وقد ذاع صيت الحميات منخفضة الكربوهيدرات مثل حميتي الكيتو والأتكنز بعد تأكيد رياضيين مثل لو برون جيمس وإيه رود ومشاهير مثل الشقيقات كارداشيان، جينفر لوبيز وآل روكر أن الحميات منخفضة الكربوهيدرات مرتفعة الدهون ساعدتهم على إنقاص أوزانهم.

وتشير بيانات إلى أن قيمة الصناعة الخاصة بحمية الكيتو تتراوح ما بين 5 إلى 9.08 مليار دولار حتى العام الماضي، ويتوقع أن تصل ل 12.35 مليار دولار في العام 2024. كما كانت "كيتو" هي الحمية الأكثر خضوعا لعمليات البحث عبر غوغل في 2018.

وشدد باحثون على ضرورة أن يأتي نصف ما يتحصل عليه الجسم من سعرات حرارية يومية من الكربوهيدرات، خاصة بعدما أظهرت دراسة حديثة تم تقديمها في الجلسة العلمية السنوية للكلية الأمريكية لأمراض القلب أن الحميات منخفضة الكربوهيدرات ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، وهو أكثر اضطرابات نبض القلب شيوعا.

وهي الدراسة التي تتماشى مع تقرير مثير للجدل نشر في مجلة لانسيت العام الماضي وأكد أن الحميات منخفضة ومرتفعة الكربوهيدرات ترتبط بالفعل بزيادة خطر الوفاة.

وأشار هذا التقرير البحثي، الذي شمل أكثر من 15400 مواطنا أمريكيا تتراوح أعمارهم ما بين 45 و64 عاما من خلفيات اقتصادية واجتماعية متنوعة، أنه وبدء من سن ال 50، يطول متوسط العمر المتوقع للأشخاص الذين يتناولون كمية معتدلة من الكربوهيدرات بأربع سنوات عن مَن يتناولون كميات منخفضة من الكربوهيدرات.

كما وجدت دراسة أجرتها الجمعية الأوروبية لأمراض القلب العام الماضي أن الحميات منخفضة الكربوهيدرات ليست آمنة ولا يوصى بإتباعها، وذلك بعد تحليل بيانات ما يقرب من 25 ألف شخص في الولايات المتحدة. وأظهرت نفس الدراسة أن مَن يتبعون حميات منخفضة الكربوهيدرات يزداد لديهم خطر الوفاة من كافة الأسباب بنسبة 32 % مقارنة بغيرهم من الأشخاص الذين يتناولون نسب مرتفعة من الكربوهيدرات، فضلا عن تزايد خطر الوفاة نتيجة أمراض القلب التاجية، أمراض الأوعية الدموية الدماغية والسرطان بنسب 51، 50 و35 %، على الترتيب، بين الأشخاص الذين يقللون من كميات الكربوهيدرات التي يدرجونها في حمياتهم الغذائية.

ومع هذا، يرى باحثون أن كل هذه الدراسات لم تقدم علاقة سبب ونتيجة مباشرة بين الحميات منخفضة الكربوهيدرات وخطر الرجفان الأذيني أو الموت المبكر، فضلا عن أنها ليست تجارب سريرية. بالإضافة لوجهات النظر التي تؤكد أن الحميات منخفضة الكربوهيدرات ليست بكل هذا السوء، حيث سبق أن ثبت أنها تعمل أيضا على خفض مستويات السكر بالدم للسيطرة على السكري وحرق السعرات الحرارية.

وخلاصة القول، كما أوضحت دكتور ماري آن ماكلوغلين، طبيبة القلب بمستشفى ماونت سايناي، هي النظر للكربوهيدرات الجيدة ونظيرتها السيئة، فالأولى تزيد الألياف وتقلل السكر بالدم عبر الجسم، وهو أمر ضروري للغاية، كما الحبوب الكاملة، الفواكه، الخضروات، المكسرات، العدس، الكينوا، الشوفان وبذور اليقطين. أما الثانية فتشمل الأطعمة المكررة أو المصنعة، مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض، الذين يزيدان مستويات السكر في الدم ويزيدان خطر الإصابة بالسكري ودهون البطن.

 

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً