لماذا تقدم المستشفيات حلوى "الجلو"...

تغذية

لماذا تقدم المستشفيات حلوى "الجلو" للمرضى؟

ربما يسمع البعض منا عن "الجيلاتين" دون معرفة تركيبته أو أي معلومات إضافية عن استخداماته أو جدواه، ولمن لا يعرف، فهو يتألف من البرولين والجليسين، وهما حمضان أمينيان يفشل الكثير من الناس في تناولهما بكميات كافية؛ إذ يوجدان في الأنسجة الليفية، والعظام والأعضاء التي لا يتناولها الناس في الوقت الحاضر. وتصنع مادة الجيلاتين عبر غلي غضروف الحيوانات، العظام والجلد لاستخراج الكولاجين والمواد الليفية التي تربط العظام، العضلات والجلد في الحيوانات. ويُعالَج بعد ذلك لحين الحصول على شكل الجيلاتين، الذي يتكون من بروتين بنسبة 98 إلى 99 % وتوجد به أحماض أمينية بنسبة مرتفعة للغاية، وهو ما يفسر استخدامه المنتظم في

ربما يسمع البعض منا عن "الجيلاتين" دون معرفة تركيبته أو أي معلومات إضافية عن استخداماته أو جدواه، ولمن لا يعرف، فهو يتألف من البرولين والجليسين، وهما حمضان أمينيان يفشل الكثير من الناس في تناولهما بكميات كافية؛ إذ يوجدان في الأنسجة الليفية، والعظام والأعضاء التي لا يتناولها الناس في الوقت الحاضر.

وتصنع مادة الجيلاتين عبر غلي غضروف الحيوانات، العظام والجلد لاستخراج الكولاجين والمواد الليفية التي تربط العظام، العضلات والجلد في الحيوانات. ويُعالَج بعد ذلك لحين الحصول على شكل الجيلاتين، الذي يتكون من بروتين بنسبة 98 إلى 99 % وتوجد به أحماض أمينية بنسبة مرتفعة للغاية، وهو ما يفسر استخدامه المنتظم في المستشفيات.

وأشار باحثون إلى الجيلاتين عبارة عن سائل نقي ويعد من أسهل الأطعمة التي يمكن للجسم هضمها، ويتم إعطاؤه لبعض المرضى في المستشفيات لعدم قدرة معدتهم على تحمل أي أطعمة. وفي تلك المرحلة التي يتماثل فيها المريض للشفاء، فإن جسمه عادة ما يكون بحاجة لأي شيء يمكنه هضمه بسهولة؛ ما يجعل "الجلو" حلا مثاليا.

img

والجلو هو جيلاتين مضاف له بعض ألوان الطعام، ويمكنه تحسين قوة الجهاز الهضمي وسلامة الأمعاء عبر تعزيز إفراز حمض المعدة واستعادة بطانة الغشاء المخاطي للمعدة.

كما أن بمقدور الجيلاتين أن يمتص الماء ويساعد في الحفاظ على سوائل الجهاز الهضمي، ويعمل في الوقت ذاته على تعزيز حركات الأمعاء الصحية والانتقال جيدا عبر الأمعاء.

وبالنسبة للاستخدامات والفوائد الصحية لمادة "الجيلاتين" فهي كما يأتي:

تساعد على تعزيز صحة المفاصل والعظام بشكل كبير.
تساعد على النوم وتحسين جودته نظرًا لاحتوائها على جلايسين الأحماض الأمينية.
تساعد على تحسين صحة الأمعاء نظرًا لاحتوائها على حمض الجلوتاميك (وهو نوع من الأحماض الأمينية في الجيلاتين).
تحول دون حدوث أي مشكلات بوظائف الدماغ والصحة العقلية.

أما عن الجانب السلبي في مادة الجيلاتين، فهي مصدر منخفض للسعرات الحرارية وغني بالسكر المضاف، الذي يمكن أن يسبب العديد من المشكلات الصحية، مثل زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والسكري. كما ثبت أن عناصر تلوين الطعام الموجودة في الجيلاتين تتميز بخصائص مسرطنة، من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.


 

قد يعجبك ايضاً