الطعام المسلوق.. لماذا يعد رقم "1"...

تغذية

الطعام المسلوق.. لماذا يعد رقم "1" عند خبراء التغذية؟

أول ما ينصح به أخصائيو التغذية المراجعين الراغبين بتنزيل وزنهم هو "الطعام المسلوق" قبل أي شيء، ولكن لماذا؟ عن هذا الموضوع، تجيب مهندسة التغذية بنان العبادي، بأن الطعام المسلوق يُعدّ من أفضل الأطعمة الصحية، كما هو شائع، وذلك لعدم احتوائه على الكثير من السعرات الحرارية، وبالتالي يساعد بإنقاص الوزن، ويسهّل عملية الأمعاء والهضم ويمنع حموضة المعدة لعدم احتوائه على الدهون المشبعة. إلا أن طعمه ليس محببًا عند كثيرين؛ لأن الطعام المسلوق عادة يخلو من النكهات والبهارات المميزة التي تعطي مذاقًا طيبًا ومستساغًا. كيفية تغيير مذاقه بصورة صحية وعن أفضل الطرق لتحسين مذاق الأكل المسلوق، نوّهت العبادي إلى إمكانية إضافة بعض

أول ما ينصح به أخصائيو التغذية المراجعين الراغبين بتنزيل وزنهم هو "الطعام المسلوق" قبل أي شيء، ولكن لماذا؟

عن هذا الموضوع، تجيب مهندسة التغذية بنان العبادي، بأن الطعام المسلوق يُعدّ من أفضل الأطعمة الصحية، كما هو شائع، وذلك لعدم احتوائه على الكثير من السعرات الحرارية، وبالتالي يساعد بإنقاص الوزن، ويسهّل عملية الأمعاء والهضم ويمنع حموضة المعدة لعدم احتوائه على الدهون المشبعة.

إلا أن طعمه ليس محببًا عند كثيرين؛ لأن الطعام المسلوق عادة يخلو من النكهات والبهارات المميزة التي تعطي مذاقًا طيبًا ومستساغًا.

كيفية تغيير مذاقه بصورة صحية

img

وعن أفضل الطرق لتحسين مذاق الأكل المسلوق، نوّهت العبادي إلى إمكانية إضافة بعض البهارات مثل ورق الغار والكاري وحب الهيل المطحون والزعتر، وبعض البهارات التي تزيد من نسبة الحرق للجسم مثل: الفلفل الأسود والفلفل الحار والكركم والسماق والكمون والقرفة والزنجبيل.

كل هذه البهارات تلعب دورًا مميزًا في تغيير طعم الأكل المسلوق، خصوصًا إذا وُضع في إناء مع بعض من البهارات التي يرغبها متّبِع الريجيم كي تتشرب التتبيلة جيدًا قبل الطهي ويصبح الطعم مستساغًا.

كما يمكن إضافة البصل إلى تلك الأطعمة، إذ يُعدّ من المكونات التي تزيد من نكهة أي طعام، ويزيل أي روائح أو مذاق غير محبب كالأغذية التي تدخل فيها اللحوم، مع إمكانية إضافة زيت الزيتون أو الزبدة حسب الرغبة، من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الزبدة الطبيعية للأكل المسلوق حتى تمنحه مذاقًا غنيًا ومقنعًا لتناوله.

الطهي على البخار

كطريقة بديلة، يمكن طهي الخضار على البخار لكونه سريعًا وصحيًا أكثر وأفضل من السلق، خصوصًا أن تلك الطريقة تحافظ على نسبة عالية من المغذّيات الهامة بالذات الفيتامينات الذائبة في الماء، والتي بالمقابل يمكن فقدانها من خلال عملية السلق؛ بحيث إن التخلص من ماء السلق، وعدم استخدامه في الطهي يؤدي إلى ضياع قيمة الأملاح والفيتامينات، وخصوصًا فيتامينات (B1) و (B2) و (B3) وفيتامين (B12) وفيتامين البيوتين وفيتامين (C).

لذلك، تنصح العبادي بإضافة ماء السلق عند الطهي أو إعداد الحساء؛ ما يعزّز من مناعة الجسم جراء احتوائه هذه الفيتامينات، كما تحذّر من حفظ الخضار المسلوقة لفترة طويلة، كي لا يتغيّر لون البعض منها كالبطاطا مثلاً، أو فقدان كمية كبيرة من عناصرها الغذائية مثل فيتامين (C).