أخطاء تقعين بها عند تناول السوشي.....

تغذية

أخطاء تقعين بها عند تناول السوشي.. انتبهي لها! (فيديو)

https://www.youtube.com/watch?v=SMWNppxUa8Q&feature=youtu.be يتطلب فن تحضير السوشي بعض المجهود والحرص الشديد في مراحل التقطيع، التوليف وعمل الموازنة بين الخل والملح. وبينما تبدو هذه المراحل سهلة وبسيطة، لكنها قد تستغرق سنوات لإجادتها واحترافها. وبعيداً عن عملية تصنيع الوجبة، فإن المفاجأة هي أننا ربما لا نعلم أن كل الطرق التي نتناول بها السوشي طرق خاطئة، ومن ثم فإن كنت تفعلين أيًا من تلك الأشياء، فلك أن تتوقفي عنها الآن: استخدام عيدان الأكل بطريقة خاطئة وهو ما يجب الانتباه إليه حتى لا ينظر إليك على أنك تفتقرين للإتيكيت أو عدم الإلمام بالجوانب الصحية، وحتى لا تتسببي في جلب الحظ السيئ لنفسك، كما يزعم البعض، ولتضمني

يتطلب فن تحضير السوشي بعض المجهود والحرص الشديد في مراحل التقطيع، التوليف وعمل الموازنة بين الخل والملح. وبينما تبدو هذه المراحل سهلة وبسيطة، لكنها قد تستغرق سنوات لإجادتها واحترافها. وبعيداً عن عملية تصنيع الوجبة، فإن المفاجأة هي أننا ربما لا نعلم أن كل الطرق التي نتناول بها السوشي طرق خاطئة، ومن ثم فإن كنت تفعلين أيًا من تلك الأشياء، فلك أن تتوقفي عنها الآن:

استخدام عيدان الأكل بطريقة خاطئة

وهو ما يجب الانتباه إليه حتى لا ينظر إليك على أنك تفتقرين للإتيكيت أو عدم الإلمام بالجوانب الصحية، وحتى لا تتسببي في جلب الحظ السيئ لنفسك، كما يزعم البعض، ولتضمني استخدام العيدان بشكل صحيح، لا يتعين عليك التقاط الأكل بعود واحد، واستخدام العود كسكين، ووضع العيدان عبر وعاء أو طبق (إلا إذا كنت قد انتهيت من تناول الطعام)، الإيماء أو التلويح بالعيدان، مضغ و / أو مص العيدان. ولأسباب صحية، يمكنك كذلك قلب العيدان لتناول الطعام بالطرف الآخر حال أردت تناول طعام من طبق مشترك مع الآخرين.

مزج صلصة الصويا بنبات الوسابي

وينصح هنا بعدم فعل ذلك؛ لأن طهاة السوشي في المطاعم يضعون بالفعل القدر المناسب من الوسابي بالنسبة للسمك المستخدم، ومن ثم لا داعي لتدمير النكهات المميزة بالإفراط في استخدام نبات الوسابي، فضلاً عن أنه من الخطأ أيضًا تخفيف النكهة بإضافة صلصة الصويا للوسابي.

المبالغة في استخدام صلصة الصويا

وهنا يوضح أبرز طهاة السوشي أن إتيكيت استخدام صلصة الصويا لا يهدف إلى تدمير توازن النكهات من خلال الإفراط في الغمس؛ فعادة ما يحاول الطهاة أن يعطوا الزبائن أعلى درجات التوازن لتعزيز نكهات السمك وملمس الأرز، وهو الأمر الذي يجب الوثوق فيه وعدم الحياد عنه مطلقًا.

تناول الزنجبيل في الوقت الخطأ

وينصح الطهاة في تلك الجزئية بعدم وضع الزنجبيل فوق قطع السوشي وعدم وضعه أيضًا في صلصة الصويا، ولك أن تعلمي أن الطاهي إذا رأى أن هناك حاجة لإضافته لضمان توازن النكهة، فسيفعل ذلك من تلقاء نفسه.

عدم تناول السوشي في مضغة واحدة

إذ يقول الطهاة إن تناول قطعة السوشي في مضغة واحدة هي الطريقة الوحيدة للاستمتاع بالتناغم المثالي بين السمك، الأرز والوسابي، وأنه إذا تم تناول القطع على مرتين، فمن ثم لن تستمعي بنكهتها المتوازنة.

عدم استخدام اليدين

وهو أمر ينصح به أيضًا؛ لأن تناول قطع السوشي باليدين تجربة مميزة، لاسيما مع سقوط بعض الأرز ومن ثم امتزاجه بقطع السمك في الفم، لكن يجب على الطاهي أن يراقب الأمر لمعرفة ما إن كان يتعين عليه تجميع قطع السوشي بشكل فضفاض أو بطريقة أكثر إحكامًا؛ وهو ما يبين أنه لا توجد طريقة مثالية لتناول السوشي، بل إن هناك مزايا وعيوبًا لكل طريقة، وهو ما يجب الانتباه إليه.

عدم تناول السوشي بالسرعة الكافية، ويشدد هنا الطهاة على ضرورة تناول قطع السوشي بسرعة لضمان الاستمتاع بنكهته بنفس درجة الحرارة التي أُعِدَّ بها؛ إذ إن درجة حرارة الأرز عامل ضروري وهام بالنسبة للنكهة العامة لكل مضغة من المضغات. ويجب أن يكون أرز السوشي دافئًا وناعمًا عند تحضيره وليس باردًا وجامدًا.

وصف قطع السوشي بأنه "سمكي الرائحة"

وهو الوصف الذي يمقته جميع الطهاة، رغم إدراكهم أن الناس يقصدون من ورائه الثناء على قوة النكهة وجمالها، ومع هذا، تبدو للكلمة دلالتها السلبية، التي توحي بأن السمك فاسد أو رديء.

طلب سوشي بالأرز البني

رغم أنه أفضل لصحة الإنسان من الأرز الأبيض، لكن يجب معرفة أنه عندما يستخدم مع السوشي، تكون هناك مشكلة في أمرين، أولهما أن النكهة لا تكون متوافقة، وثانيهما أن القوام لا يكون بنفس الشكل المطلوب أو المرغوب.

شراء سوشي من محلات البقالة

إذ لا يتطابق في الشكل، القوام أو النكهة مع السوشي الذي يتم تحضيره طازجًا، ولهذا لا ينصح بشرائه أو تناوله بأي حال من الأحوال.

عدم الالتزام بقواعد بوردان

وهي مجموعة القواعد التي تنطوي على عدم تكوين قوام شبه سائل من الوسابي والصويا أو غمس أرز السوشي في صلصة الصويا، وعدم التباهي بأن السوشي طازج للغاية، وعدم إضافة المايونيز للسوشي كمكون، وعدم الاستعانة بسلطة التونة على الخبز الأبيض؛ لأنها لا تمت بصلة للسمك النيئ، وأخيرًا ضرورة اختيار المكان المناسب لتناول الوجبة؛ إذ يمكن تبادل الآراء وأخذ القرارات بالتعاون مع طاهي السوشي في المكان للاستمتاع بها في نهاية المطاف.